بسبب إدمانه ألعاب الفيديو.. أم تقتل ابنها خنقا بحبل غسيل بالبرازيل و تدعي هروبه

خنقت أم برازيلية ابنها في جريمة هزت البرازيل، بسبب أنه “كان يلعب كثيرا”، حيث ذكرت صحيفة “الصن” البريطانية، الأربعاء، أن السلطات القضائية وجهت اتهاما إلى أم على خلفية مقتل ابنها البالغ من العمر 11 عاما.
تعود تفاصيل الواقعة؛ التي أثارت غضب البرازيليين، إلى قيام الأم بتقديم بلاغ عن هروب نجلها من المنزل بعد خلاف معه بشأن سلوكه، وعلى إثره أطلقت السلطات عملية بحث واسعة النطاق في محيط المنزل بولاية ريو غراندي دي سول جنوب البلاد.
وأوضحت الشرطة أن الأم خنقت ابنها بحبل غسيل، لأنه كان يمارس ألعاب الفيديو على هاتفه الذكي، مضيفة أن الأم ادعت أن ابنها هرب من المنزل بعدما تجادل معها بشأن سلوكه، في محاولة لتضليل العدالة، مما دفع السلطات إلى إطلاق عمليات بحث واسعة النطاق للعثور عليه، في الغابات المحيطة بمنزل العائلة في ولاية ريو غراندي دو سول جنوبي البرازيل.
وعندما باءت عمليات البحث عن الفتى بالفشل، انهارت “ألكسندرا دوجوكنسكي” واعترفت بأنها قتلت ابنها، ومن المتوقع أن تواجه حكماً مُغلظاً بالسجن حال إدانتها من قبل المحكمة.



وذكرت تقارير إعلامية محلية أن الأم البالغة من العمر (33 عاما) انهارت أمام المحققين، وقالت: “لم أعد قادرة على التعايش مع الكذب”، وأضافت أنها أصبحت بحاجة إلى التخلص من العبء الذي يثقل ضميرها.

وفي نهاية المطاف، وبعد 10 أيام على اختفاء الابن، كشفت الأم للسلطات عن مكان دفن ابنها، وهو مرأب منزل أحد الجيران.

المصدر جريدة حذافير

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا