بدموع الألم بسبب وفاة ابنتها في تطوان.. أم مغربية عالقة في مدينة سبتة تستنجد بالسلطات لتعبر الحدود

بدموع الألم بسبب وفاة ابنتها في تطوان.. أم مغربية عالقة في مدينة سبتة تستنجد بالسلطات لتعبر الحدود

ناشدت مغربية عالقة في مدينة سبتة المغربية المحتلة، السلطات المغربية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالسماح لها بالعودة إلى منزلها في تطوان لمواجهة واحدة من أصعب لحظات حياتها: وفاة ابنتها البالغة من العمر 23 عامًا.

وطلبت الأم عبر الفيديو من الوفد الحكومي في سبتة بالحصول على التصاريح اللازمة للسماح لها بالعودة إلى المغرب حتى تتمكن من حضور جنازة ابنتها المتوفية.

وقالت المواطنة المغربية :” توفيت ابنتي البالغة من العمر 23 عامًا هذا الصباح. أناشد جلالة الملك والسلطات المغربية أن تسمح لي بالدخول حتى أراها قبل أن تدفن”.





وأضافت قائلة :”ماتت ابنتي بينما أنا محاصرة هنا في سبتة ولم أستطع رؤيتها. اسمحوا لي من فضلكم برؤيتها قبل أن تدفن”.
وذكرت وسائل اعلام اسبانية، أن سلطات سبتة قامت بتدخلات عند السلطات المغربية لتفتح الطريق استثنائيا لهاد السيدة تحضر جنازة بنتها.

كما نشرت جريدة كود قد علمت من مصادر محلية فتطوان، أن البنت التي وافتها المنية عمرها 23 سنة، وضعت مولودها قريبا، وكانت يالاه تزوجات هادي شي عام، والوفاة حسب بعض معارفها كانت بسباب سكتة قلبية. حسب نفس المصادر
الفيديو للأم المغربىة
الأم مغربية عالقة في مدينة سبتة تستنجد بالسلطات لتعبر الحدود رفقة ابنائها العالقين معها بعد اغلاق الحدود منذ مارس المنصرم

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا