اهمية صلاة الاستخارة و الطريقة الصحيحة لاداء صلاة الاستخارة كما علمنا رسول الله

نحتار كثيرا عند طلب الرأي او الاختيار بين اشياء متعددة , و يكون اتجاهنا الاول نحو صلاة الاستخارة كي ترتاح قلوبنا لنختار ما فيه الخير لنا , و صلاة الاستخارة هي سنة عن رسول الله صل الله عليه و سلم .
فقد وصفها النبي انها سعادة لابن آدم , حيث ان المسلم في صلاة الاستخارة انما هو يسلم أمره لله عز وجل , لينجى بنفسه من الحول و الحيرة و الطول و بذلك يوجهه الله لما فيه الخير فيكون بذلك انما جمع بين خير الدنيا و خير الآخرة .
و الاستخارة لا تكون في العبادات , او المعاصى و المحظور , بمعنى انه لا تجوز الاستخارة على اشياء امرنا بها الله و رسوله لنفعلها او لنبتعد عنها , و انما تكون الاستخارة بين شيئين او اشياء مباحة غير محرمة او مكروهة .

و قد اجاز البعض الاستخارة ان تقول الدعاء بلا صلاة , و لكن علمنا الحبيب المصطفي انه من الافضل ان تصلى ركعتين من غير فريضة لتقول بعدها هذا الدعاء :



 

دعاء الاستخارة

اللهم إني أستخيرك بعلمك ، واستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الدستور خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ، ويسره لي ، ثم بارك لي فيه . وإن كنت تعلم أن هذا الدستور شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري عاجله وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به


قد يعجبك ايضا