انفجار قنينة غاز صغيرة يحول فرحة العيد إلى هلع وسط أسرة ببني ملال

تداولت منابر إخبارية خبر فاجعة مفاده أن قنينة غاز صغيرة انفجرت مساء أمس الموافق ليوم عيد الأضحى بأحد أحياء مدينة بني ملال، حيث تسببت ألسنة النيران في إصابات خفيفة، كما ألحقت خسائر فادحة في التجهيزات المنزلية في الطابقين .

ويضيف المصدر ذاته، أن رجال الوقاية المدنية تمكنوا رفقة بعض الشبان من إخماذ الحريق والسيطرة عليه، وجنبوا انتقاله إلى باقي المباني المجاورة.



هذا، وتجمهر عدد من المواطنين والجيران بالمكان، وحاولوا مد يد المساعدة، كما تأسفوا لهذا الحادث الذي حول فرحة العيد إلى حادث مؤسف كاد يتحول الى فاجعة.

كما أكد شهود عيان ان فرحة هذه الأسرة بالعيد انقلبت رأسا على عقب وسط هلع وتوثر وخوف بصوت الانفجار الحاد الذي سببه القنينة الصغيرة ..

جدير بالذكر أن قنينات الغاو تلقب بـ”القنابل الموقوتة”، داخل بيوت المغاربة وتسمى هذه المآسي التي تكررت بشكل مستمر في المملكة، خلال العقود الماضية.

وترجع أسباب انفجار قنينات الغاز إلى اشتعال النار بسبب تسرب “البوتان”، الذي يحدث نتيجة تلف القنينة الذي يحدث نظرا لتجاوزها مدة صلاحية الاستخدام، أو على خلفية وقوع تلف مفتعل بها، الأمر الذي صار يحدثُ خسائر في الأرواح في كل مرة، أو أضرار جسيمة في المنزل، في أفضل الأحوال.

وأوضح خبراء بأن مشكلة أسطوانات الغاز التالفة تتفاقم سنة بعد أخرى، ويتشير التقديرات إلى وجود عشرات الآلاف من القنينات غير الصالحة للاستخدام في السوق المغربية، الأمر الذي يزيد من احتمال وقوع كوارث قد تسفر إلى سقوط أرواح بشرية، على شاكلة واقعة البيضاء، ما يحتم التدخل العاجل لتجديد القنينات الغازية المتواجدة في السوق، على الأقل تلك المهترئة.

انفجار قنينة غاز صغيرة يحول فرحة العيد إلى هلع وسط أسرة ببني ملال




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا