انتحار طفل شنقا بمنديل ضواحي تاونات بسبب ادمانه على لعبة الكترونية

تداولت منابر إخبارية مساء اليوم خبر مفاده ان طفل لم يتعدى سن 12 وضع حدا لحياته شنقا باستعمال منديل بمنزل الأسرة بدوار البابرة جماعة الخلافة اقليم تاونات.

ووفقا لنفس المصادر فإن الطفل ، الذي كان يتابع دراسته قيد حياته بمستوى السادس ابتدائي، أقدم في غفلة من أفراد أسرته على تثبيت قطعة حديدية أعلى أسوار الطابق العلوي لمنزل والديه الذي يوجد في طور البناء، قبل أن يعمد إلى شنق نفسه إليه بواسطة منديل.

كما اشار المصدر ر ذاتها أن الضحية عثر عليه من طرف والده جثة هامدة معلقة من الرقبة، مبرزة أنه كان مهووسا بألعاب الفيديو التي قد تكون سببا في إقدامه على هذا الفعل العبثي بتقمص أدوار مشاهد خطيرة تتضمنها هذه الألعاب، خاصة وأنه كان قيد حياته يعيش حياة طبيعية وسط أسرته ومدرسته وقيل ايضا انه كان مهووسا بطائر الحمام ومهتما به.

وبينما فتحت مصالح الدرك الملكي للمركز الترابي لتاونات بحثا حول ملابسات هذا الحادث، تمت إحالة جثة الهالك، بأمر من النيابة العامة المختصة، على مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس لإخضاعها للتشريح الطبي للتأكد من سبب الوفاة.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا