المكملات الغذائية أثناء الحمل هل تضر بصحة الأم و الجنين؟

تصنف المكملات الغذائية للحامل ما بين النفع والضرر، فتحتاج المرأة خلال فترة الحمل إلى العناصر الغذائية التي تزيد من قدرة الجسم على مقاومة الأمراض والتعب الذي تكون فيه المرأة خلال الحمل، فتختلف طبيعة جسم المرأة عن غيرها، وقد يختلف الجسم خلال فترة الحمل عن الفترة التي تكون فيها المرأة في وقتها العادي، قد يحتاج الجسم إلى المعادن والفيتامينات حتى تتم مرحلة الحمل بنجاح، فعليكي سيدتي أن تتبعي نظام غذائي جيد من أجل الحصول على حمل صحي.

حمض الفوليك للحامل

تناول المكملات الغذائية للحامل من الأمور الضرورية من أجل الحفاظ على صحة المرأة والجنين ، ومن بينها حمض الفوليك الذي يعمل على حماية الجنين من العيوب الخلقية التي قد يتعرض لها، وتعمل على زيادة تكوين وبناء الحبل الشوكي، وحمايته من التعرض للشلل، لذا فلابد من أن تحرصي على تناول كمية من حمض الفوليك، والتي توجد في الخضروات الورقية والأرز البني والخبز والسمن النباتي، ويتم إضافة حمض الفوليك، وقد يمنح حمض الفوليك الجسم العناصر الغذائية التي يحتاجها، ويتم تخلص الجسم من الباقي في البول.

فوائد الأوميغا للجسم

يعمل حمض الأوميغا على تقوية وتطوير نمو الجنين بنسبة كبيرة جدا، ويعمل على تعزيز صحة الجهاز العصبي وبالتالي تعمل على نمو الجهاز العصبي وتقوية عيناه، ويوجد حمض الأوميغا في الأسماك، ومفيد لتعزيز نمو الجهاز العصبي الموجود في جسم الجنين، وهو يعمل على تقوية القدرات الذهنية والعقلية والبصرية، كما أنه مفيد لحماية المرأة من الولادة المبكرة، وتحمي الطفل من التعرض للربو وحساسية الصدر فيما بعد.

أضرار حمض الأوميغا على الطفل والمرأة

قد ينتج عن تناول كمية كبيرة من الأسماك، زيادة نسبة الزئبق في الجسم، والذي يعد من أخطر المعادن التي تؤثر على صحة الجسم بشكل كبير، وتؤدي إلى خلل في الجهاز العصبي، وقد ينتج عن زيادة نسبة الزئبق في الجسم تلف الخلايا الموجودة في دماغ الطفل، وينتج عنها خلل في قدرات الطفل عندما ينمو، وقد يتعرض إلى التأخر في النطق والمشي والتعرض للإصابة بالشلل.

تلك كانت هي أهم مكملات غذائية طبيعية تحرص الحامل على تضمينها في غذائها بكميات مناسبة لا تزيد عن الحد المسموح به حتى لا تأتي بالسلب على صحتها وصحة جنينها.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا