المدعية لوري بريول تخرج عن صمتها وترد لأول مرة على جمهور سعد لمجرد

يبدو أن مسلسل سعد لمجرد سيكون طويلا، لكنه ثقيل على نفس أسرة ومحبي وجمهور نجم الأغنية المغربية، فبعد كل انتظار بالحكم عليه بالسراح المؤقت، يخرج المدعي العام بقرار مواصلة حبس سعد لمجرد على ذمة التحقيقات الجارية، لعدة أسباب من بينها غياب لوري عن الجلسات.



وبعد تصاعد الحديث والجدل حولها، وبعد هروبها من باريس إلى نيس مدعية أنها تمر بأزمة نفسية كما أكد ذلك محاميها أمام قاضي قصر العدالة، خرجت لوري بتدوينة منسوبة إليها عبر مدونتها الشخصية وقالت “كتبت هذه الجمل للإجابة على أولئك الذين يهددوني ويهينونني كل يوم وكل ساعة، وأنا أقول لهم أنني اغتصبت حقا. وأنا أفهم حبكم للمغني فضلا عن الدعم والتضامن، ولكن هذا لا يمنع احترامكم للقضاء الفرنسي وخاصة في دولة ديمقراطية كفرنسا”..

وأضافت في نفس التدوينة “إذا لم أكن على حق فأنا التي سوف يكون محكوما علي بتهمة الاحتيال أو أشياء أخرى من هذا القبيل… هذه الصفحة قمت بإنشائها مؤخرا لشرح وجهة نظري بسبب الشتائم والاعتداءات على صورتي، أنا بنت فرنسا وليس المغرب، حيث هناك من يتنصل من مسؤوليته..”.

وأكدت لورا في تدوينتها أنها بالفعل تم اغتصابها وتفهم جيداً معنى العدل وخاصة في دولة ديمقراطية كفرنسا، ووجّهت كلمة لمحبي لمجرد قائلة: »إن كنت تحب وتدعم الفنان سعد لمجرد، فإن هذا لا يمنع ثقتك في العدالة الفرنسية ».وأضافت بأنه سيتم الحكم عليها بتهمة الاحتيال في حال لم تثبت أقوالها، وعن ما حدث في الغرفة ليلتها بينها وبين « لمجرد »، تقول « بريول »: « إن ما حدث في الغرفة لا يعني بالضرورة أنني وافقت على اغتصابي، فلا بد من تغيير العقلية لأننا في عام 2016”.

%d9%84%d9%88%d8%b1%d9%8a-%d8%a8%d8%b1%d9%8a%d9%88%d9%84-768x392

01


انشري هذا المقال