القفطان المغربي رمز الأناقة المغربية و اختيار مفضل لأميرات القصر الملكي

اعتاد الشعب المغربي على رؤية أميرات المغرب وهن متألقات بجمالية وشموخ لا مثيل له في مختلف المناسبات التي يظهرن فيها سواء كانت رسمية أو وطنية أو حتى عائلية، حيث يتألقن بجاذبية القفطان المغربي المخزني المتوارث والذي يتميز بخصائص مهمة وخاصة جدا لا يمكن أن تجدها إلا في قفطان أميرات القصر الملكي.

يجد القفطان المغربي، جذوره في التراث الفارسي، و قد قدم إلى شمال أفريقيا من قبل الفاتحين العرب. القفطان هو تراث ثقافي ناتج عن الحضارات المتعددة التي تولت السلطة في المغرب خلال القرون الماضية. و لقد ساهمت العديد من الثقافات في تطويره، كالثقافة البربرية، الثقافة العربية والثقافة الأندلسية.

النساء في شمال أفريقيا، وخاصة في المغرب يرتدين القفطان في مناسباتهن في الأطراف و في المدن، يهوديات و مسلمات، الآن أصبح القفطان و التكشيطة رموزا للأناقة و الجمال.القفطان المغربي هو ما يقابل تقريبا العبايه أو الجلابية في الشرق الأوسط.
هذه الأناقة المتجدرة في عمق تاريخ المغرب لا يمكنها أن تكون مميزة إلا عندما تجدها متناسقة بجمالية راقية عند ظهور صاحبات السمو الملكي الأميرات : لالة سلمى ولالة أسماء ولالة مريم ولالة حسناء ولالة أم كلثوم أبو فارس فضلا عن الأميرة الأنيقة لالة سكينة والاميرة الصغيرة لالة خديجة  التي تتميز أيضا بإطلالاتها الجذابة والراقية.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا