الفنان عبد العظيم الشناوي في ذمة الله

توفي مساء يوم الجمعة، الفنان المغربي عبدالعظيم الشناوي، في مدينة الدار البيضاء عن عمر ناهز الـ85 سنة بعد معاناة طويلة مع المرض.



وعاش الشناوي، خلال السنوات الأخيرة وضعاً صحياً حرجاً جراء إصابته بالقصور الكلوي، وخضوعه لعمليات جراحية.

ويعد الراحل من الفنانين الذين اشتغلوا في المسرح والسينما والتلفزيون كما سبق له تقديم مجموعة من البرامج الناجحة.

وبدأ الشناوي مسيرته الفنية في ستينيات القرن الماضي وذلك عندما قام بتأسيس فرقة ”الأخوة العربية“ وتحديداً سنة 1961 وذلك عقب عودته من مصر التي درس فيها السينما.

والتحق بفرقته المسرحية آنذاك عدد من النجوم المغاربة منهم من ما زال على قيد الحياة.

وقدمت هذه الفرقة أكثر من 18 مسرحية منها ”الطائش“ و“الحائرة“ و“انكسر الزجاج“، وجلها من تأليف وإخراج عبد العظيم الشناوي، كما ذاع صيت هذه الأعمال كثيرا خلال مرحلة الستينيات.
إنا لله وإنا إليه راجعون
نسأل الله للفقيد الرحمة والمغفرة ولذويه الصبر والسلوان


انشري هذا المقال