الفنان القدير عبد الجبار الوزير في ذمة الله

الفنان القدير عبد الجبار الوزير في ذمة الله



تداولت منابر إخبارية بمدينة مراكش أن الفنان الكبير عبد الجبار لوزير قد لبى داعي ربه اليوم، بعد معاناة طويلة مع المرض.

ولد عبد الجبار لوزير بدرب لڭزا قرب رياض العروس بمدينة مراكش سنة 1928 وسط أسرة متوسطة الحال حيث كان والده يعمل اسكافيا قبل أن يتحول إلى تربية الماشية والفلاحة. قضى سنوات طفولته بين الأحياء الشعبية للمدينة القديمة في مراكش، وبدأ في تعلم العديد من الحرف التقليدية وتميز فيها، كصناعة الجلد والخشب. قبل أن يلج عالم كرة القدم عندما كان في الخامسة عشر من عمره، ويلتحق بعد ذلك سنة 1948 بفريق الكوكب المراكشي في نفس سنة تأسيسه، حيث لعب كحارس مرمى لفريق الفتيان. سجن فناننا لفترة من الوقت بسبب مواقفه الوطنية بعد نفي الملك محمد الخامس أيام الحماية الفرنسية، وفي سجن لعلو بالرباط تعلم قواعد القراءة والكتابة من مقاومين مغاربة كانوا معتقلين معه في نفس الزنزانة. قضى في صفوف القوات المساعدة أربع سنوات قبل أن يقرر التفرغ نهائيا للتمثيل والفن.

رحم الله الفقيد ورزق ذويه و ومحبيه والأسرة الفنية الصبر والسلوان… إنا لله وإنا إليه راجعون.


انشري هذا المقال