الفنان الراحل محمود ياسين سجل القرآن الكريم كاملا بصوته و أوصى أن لا يبث إلا بعد وفاته

سجل الفنان الراحل محمود ياسين القرآن الكريم كاملا بصوته و أوصى أن لا يبث على الشاشات إلا بعد وفاته لي يدعو له الناس بالرحمة و المغفرة. و حسب صهره شقيق زوجته شهيرة الكاتب وحيد حمدي، أعد المرحوم استوديو خاصا في منزله لكي يتمكن من تسجيل القرآن الكريم، خلال مرضه الطويل. و قال حمدي على حسابه على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك:  أشهد أنه كان نعم الأب والأخ والصديق بأخلاقه الرفيعة معنا جميعا لن أنسى له مواقف عديدة، حضرت معه جلسات عديدة وهو يسجل القرأن الكريم بصوته المميز وأوصى بأن لأ يذاع الا بعد وفاته.



و كان حمدي قد نشر صورا خاصة مع محمود ياسين، مستذكرا ذكرياتهما معا، و قال تعليقا عليها: هذه الصوره عمرها حوالي 30 سنة جمعتنا أنا وأبنى أحمد وكان عمره 7 شهور وأبيه محمود كما كنا نناديه أنا وأشقائى لأنه أصبح الأخ الأكبر لنا فقد تزوج شقيقتى شهيرة منذ 50 عام بالكمال والتمام حيث تزوجوا بعد وفاة والدى بعد ونصف وبالتحديد يوم 22 أكتوبر 1970 وكان عمرى حينها 18 عام فكان لنا بمثابة الأب والأخ الأكبر حتى وفاته أمس.

و ختم منشوره، بشهادة مؤثرة في حق المرحوم: من يقينى بالله الذي لم ولن يهتز أبدا، أنا على يقين إن أبيه محمود فى طريقة للجنة بعد أن دعى له بالرحمة والمغفرة الملايين من أبناء مصر والوطن العربى، فهناك حديث عن رسول الله صلى الله علية وسلم ما معناه إن لو شهد ثلاث أن هذا الرجل صالح تقبله الله قبولا حسنا فما بالكم بالملايين الذي شهدوا ودعوا له وإن لله وإليه راجعون، اللهم ما تغمده برحمتك وإدخله فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء، ولا أركم الله مكروها لعزيز لديكم.

يذكر أن الفنان محمود ياسين أسلم الروح لبارئها يوم 14 أكتوبر الماضي بعد صراع طوبل مع المرض و صراع أكبر مع فقدان الذاكرة الذي أثر عليه في السنوات الأخيرة.


انشري هذا المقال

ستحبين ايضا