الفنان أنور الجندي في ذمة الله و الفنانون المغاربة ينعونه بحزن شديد

انتقل إلى عفو الله سبحانه و تعالى الفنان الكبير أنور الجندي بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 59 سنة. و ذكرت مصادر الصحافية أن المرحوم أسلم الروح اليوم الثلاثاء في المستشفى العسكري بالرباط بعد رحلة طويلة للعلاج لم يكتب لها النجاح.



و خيم حزن كبير على الساحة الفنية المغربية بعد المصاب الجلل، و نعى العديد من الفنانين المغاربة الفقيد و استذكروا شيمه النبيلة و دماثة خلقه. و نشرت الفنانة لطيفة رأفت صورة للمرحوم و كتبت معلقة عليها: بالغ الحزن والاسى تلقيت خبر وفاة الفنان الكبير انور الجندي هرم من اهرامات الفن المغربي الذي غادرنا الى دار البقاء.. تعازينا الحارة لعائلة الفقيد الصغيرة والكبيرة. تغمهده الله بواسع رحمته وانا لله وانا إليه راجعون.

كما قال الفنان ربيع القاطي الذي شارك المرحوم انور الجندي في العديد من الأعمال، عبر حسابه الشخصي في الفايسبوك :”وتنطفئ الانوار هذا اليوم… ويعم الحزن الأليم… وإننا على فراقك يا أنور الفن المغربي لمحزونون…يا أخا لم تلده لي أمي… الفقد جلل…. كان الله في عوننا …لله ما أعطى ولله ما اخذ….”

و الفنان الفقيد الذي غادر الحياة في ربيعه التاسع و الخمسين، تربى في عائلة فنية بامتياز فوالده هو الفنان القدير المرحوم محمد حسن الجندي و والدته الفنانة الراحلة فاطمة بنمزيان. بدأ مشواره الفني منذ سن الثنية عشر و أثرى رفقة والديه الريبرطوار المسرحي و التلفزي المغربي، كما له أعمال كبيرة في الإذاعة لما حباه الله به من قدرات صوتية.

رحم الله الفقيد و صبر أسرته الصغيرة و الكبيرة، إنا لله و إنا إليه راجعون.


انشري هذا المقال