الفنانة ياسمين عبد العزيز متهمة بتعذيب خادمتها الفليبينية

نشرت مجموعة من الصفحات الإلكترونية صور لملف تحقيقات بشأن خادمة ياسمين عبد العزيز في قضية بتاريخ 2012.
عندما توجهت مواطنة فلبينية تدعى جيانا مونجيل إلى سفارة بلادها تتقدم بشكوى ضد الفنانة ياسمين عبد العزيز ، واتهمتها بالضرب والتعذيب ،وبالفعل تم توقيع من قبل السفارة للكشف الطبي على الخادمة ، ثم حررت محضرا رسمي لدي السلطات المصرية ضد الفنانة .

وكتبت الصفحات منشورا طويلا قالت فيه :

بالوثائق و المستندات الرسمية – ياسمين عبد العزيز متهمه بتعذيب خادمتها

وتابعت الصفحة سرد قصة القضية التي بدأت عام 2012 عندما توجهت مواطنة فلبينية تدعى جيانا مونجيل إلى سفارة بلادها لتتقدم بشكوى ضد ياسمين عبد العزيز ، واتهمتها خلالها بضربها وتعذيبها والتعدي عليها لفظيا وجسديا ، وبالفعل وقعت السفارة الكشف الطبي على الخادمة ، ثم حررت محضرا رسميا لدى السلطات المصرية ضد الفنانة .

في ذلك الوقت وجهت السلطات عدة تهم لياسمين من بينها الضرب والتعدي على الخادمة ، وحاولت ياسمين انهاء القضية بالتصالح ودفع تعويض ضخم للخادمة .

واختتمت الصفحة منشورها بتعليق قالت فيه : من المؤسف أن يستمر مسلسل العـ نف ضد المرأة و الأكثر اسفاً أن يكون هذا العنف على يد امرأة مثلها وان يصبح الضرب و التعذيب هو فرصة المرأة الوحيدة في سبيل حصولها على فرصة عمل شريفة”.

من جهته نفى زوج ياسمين عبد العزيز جملة وتفصيلا ما تم الترويج له، متهما الصفحة المذكورة باستهداف زوجته بشكل متعمد، في محاولة لتشويه سمعتها .




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا