العلاج بالعسل …العسل شفاء لكل داء

العلاج بالعسل
لقد عثر على جثة طفل مغمورة في إناء مملوء بالعسل وذلك في أحد أهرامات الفراعنة في مصر – وذلك إن دلّ على شيء إنما يدل على ما في العسل من خصائص وأسرار عجيبة جعلت جثّة هذا الطفل لا تتعفن ولا تعطب طيلة فترة زمنية بلغت 4500 سنة وذلك بأمر الله الذي أودع في العسل شفاء من كل داء وصدق الله العظيم إذ يقول في سورة النحل: “يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس”. (الآية 69 من سورة النحل).

فالنحل يسعى بوحي من الله ليجمع من رحيق الزهور ذلك الشراب الذي يستقبله في بطنه ليخرجه من فمه عسلا وقد أودع فيه خلاصة النباتات الطبية مع تجهيزها لتصبح بلسما شافيا من كل داء. فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال” قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الشفاء في ثلاث شربة عسل وشرطة محجم وكية بنار: وأنهى أمتي عن الكي” (رواه البخاري).

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم – على ما جاء في كتاب زاد المعاد في هدي خير العباد – يشرب العسل مخففا بالماء على الريق ويا حبذا لو شرب العسل على الريق بماء زمزم فإنه الدواء الجامع والبلسم النافع لكل داء للوقاية من كل وباء بإذن الله تعالى. وقد جاء في سنن ابن ماجه مرفوعا من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: “ومن لعق ثلاث غداوت كل شهر لم يصبه عظيم البلاء”. وكيف لا وقد ثبت علميا وعمليا ومعمليا أن البكتيريا لا تعيش في العسل لاحتوائه على مادة البوتاس وهي التي تمنع عن البكتريا الرطوبة التي هي مادة حياتها.

ومن عجيب ما يتكون منه العسل الآتي:

– لن تصدق أن حلاوة السكر الموجود في العسل هي أضعاف حلاوة السكر المصنع وأن أنواع السكر في العسل أكثر من خمسة عشر نوعا مثل: سكر الفواكه وسكر العنب وسكر القصب وسكر الشعير كما توجد فيه فيتامينات قد تكون هي كل ما يحتاجه جسم الإنسان من فيتامينات وهي: أ – ب، أ – ب2، ب3، ب5، ب6، د، كـ، هـ، وفوليد أسيد وحمض النيكوتنيك وتلك الفيتامينات أقوى وأنقى الفيتامينات التي يحتاجها الجسم ويمتصها بسهولة خلال ساعة من تناول العسل خلافا للفيتامينات المتوافرة والمتفرقة في مأكولات أخرى وهي أضعف وأبطأ من فيتامينات العسل.

– كما توجد أيضا في العسل معادن وأملاح، كالحديد والبوتاسيوم والكبريت والمغنسيوم والفسفور والكلسيوم واليود والصوديوم والكلور والنحاس والكروم والنيكل والرصاص والسيلكا والمنجنيز والألومنيوم واليورون والليتوم والقصدير والخارصتين والتبتان، والعجيب أن هذه مكونات التراب الذي منه خلق الله الإنسان.

– ويوجد بالعسل خمائر وأحماض هامة جدا لجسم الإنسان لحياته وحيويته منها خميرة الأميليز وخميرة الأنفرتيز والكاتليز والفوسفاتيز واليوركسيد، أما الأحماض فيوجد في العسل حمض النمليك واللبنيك والليمونيك والترتاريك والأوكساليك والبيرجروتاهيك والجلوفيك… وسبحان الله العظيم الذي جعل فيه هذه العناصر.

– ويوجد بالعسل هرمونات قوية منشطة وفعالة ولذلك وجد به مضادات حيوية تقي الإنسان من كافة الأمراض وتفتك بأعتى الجراثيم والميكروبات بإذن الله واكتشف بأن العسل مادة الدوتوريوم “هيدروجين ثقيل” المضادة للسرطان ولنرى بعضا من الأمراض التي يعالجها العسل بإذن الله.

(1) الحساسية:
* يضاف على فنجان – (قهوة أو شاي) – من العسل الفزلين ودهن الورد ويدهن المكان الموجود به الحساسية صباحا ومساء. مع تجنب المثيرات للحساسية كـالبيض والمانجو…إلخ وحبذا أخذ ملعقة عسل يوميا مع الدهان فهو شافي بإذن الله.

(2) لجمال المرأة وبهاء الوجه:
* يدهن الوجه بـالعسل ويكون الجسم في حالة استرخاء لمدّة ربع ساعة ثم يغسل الوجه بماء دافئ ويجفف ثم يدهن بقليل من زيت الزيتون وتكرر هذه العملية لمدّة أسبوع متواصل وبعد ذلك سوف يشع الوجه بالنضرة والاحمرار.

(3) للجروح:
* يدهن الجرح بـعسل النحل مع تضميده وتجنب البلل ولا تنتزع الضمادة إلا كل ثلاثة أيام وستفاجأ باندمال الجرح وشفائه بلا تقيحات.

(4) للحروق:
يؤتى بالعسل ويخلط بقدر من الفزلين ويدهن به الحرق صباحا ومساء حتى يتقشر الجلد ولسوف تجد بقدرة الله سبحانه وتعالى أن الجلد وكأنه لم يصب بالحرق من قبل أو نضرب بيضة في ملعقة من العسل ويدهن بذلك الحرق يوميا فإنه مفيد كذلك.

(5) علاج الأرق:
كوب من الحليب الدافئ ويحلى بملعقة أكل من عسل النحل ويشرب قبل النوم بساعة. بعدها سرعان ما ستنام نوما هادئا ممتعا حتى أذان الفجر إن شاء الله تعالى.

(6) للأمراض النفسية والجنون:
لو داوم على أكل العسل وسلم ظهره للدغ النحلات ودهن اللدغة بـالعسل بعد ذلك واستمر على هذه الطريقة ولو في كل شهر مرّة مع استمرارية أكل العسل ومضغ شمعه ودهن مؤخرة الرأس بغذاء الملكات قليلا فلن ينقضي عام بإذن الله إلا ويهنأ بحياته.

(7) للصرع:
يشرب على الريق يوميا فنجان قهوة صغير مع العسل وفي المساء، ويقرأ ما تيسر من القرآن على كوب ماء ساخن محلى بالعسل ويشرب، وبعد ذلك ينام المريض ويستمر على ذلك لمدة أسبوع وسوف ينتهي منه الصرع بقدرة الله تعالى.

(8) لجميع أمراض العيون:
يكتحل بـعسل النحل صباحا وقبل النوم مع تناول معلقة أكل صغيرة منه بعد ذلك يوميا.

(9) للحموضة:
يبلع فص ثوم على الريق بكوب من الحليب محلى بمعلقة عسل لمدّة خمسة أيام أو يشرب كويا من الحليب عند اللزوم وحبذا الإكثار منه.

(10) لعلاج الإسهال:
إن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم يذكرنا بعظم فوائد العسل. فهذا رجل جاء للرسول صلى الله عليه وسلم وقال له: أخي استطلق بطنه، فأمره صلى الله عليه وسلم بأن يسقيه عسلا وكان الرجل مستعجلا لشفاء أخيه فرجع للنبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول: لقد سقيته فلم يزده إلا استطلاقا فردّ عليه الرسول صلى الله عليه وسلم قائلا:
– “صدق الله وكذبت بطن أخيك”
وعلى ما جاء في مسلم هذا الرجل لم يصبر حتى يهضم العسل وظن أن الأمر كالماء يروي الظمآن بمجرد شربه ونسي بأن العسل غذاء ودواء يجب أن نصبر عليه ولو ساعة لهضمه حتى يؤدي فاعليته، وبالفعل رجع الرجل إلى أخيه فوجده قد شفي تماما. فـالعسل من الأدوية الفعالة لعلاج الإسهال كما ثبت.

(11) للإمساك:
يؤخذ له كوب من الحليب البارد المذاب فيه ملعقة من العسل صباحا ومساءا فإنه يلين المعدة ويطهرها تطهيرا تاما.

(12) لعلاج القيء:
يغلى القرنفل جيدا ويحلى بـعسل ويشرب فنجان – قهوة – قبل كل أكل فإنه يوقف القيء ويمنع الغثيان.

(13) للقرحة:
يؤخذ نصف كوب قهوة عسلا وكوب حليب ساخن ويمزجان معا بطحين قشر الموز المجفف ويؤخذ منه قدر ملعقة صباحا ومساء لمدّة شهر.

(14) للأمراض الصدرية:
يؤخذ عصير الفجل مع ملعقة عسل في كوب ماء دافئ صباحا ومساء فإنه يقضي على الأمراض الصدرية وينظف الصدر تماما.
وكذلك لو أخذ لبان ذكر (لبان شمرى) مغلي في ماء ومحلى بـعسل فإنه أقوى وأنشط للرئتين بإذن الله.

(15) لعلاج رائحة الفم:
تؤخذ ملعقتان كبيرتان من العسل ويتم إذابتهما في ماء ويغلى هذا الخليط على نار هادئة حتى يتكون البخار ثم يستنشق عن طريق الفم بواسطة قمع مقلوب فوق الإناء، وتكرر هذه الجلسة مع استمرارية مضغ شمع العسل ولن تطول المدّة حتى تجد مع الأيام زوال رائحة الفم بقدرة الله تعالى.

(16) بحة الصوت:
تجري نفس العملية السابقة مع الاستنشاق عن طريق الفم مع الغرغرة بماء مذاب فيه عسل وقليل من الملح وخلال ثلاثة أيام على الأكثر تضيع بحة الصوت.

(17) الانفلونزا:
يستنشق بخار مغلي العسل والبصل قبل النوم مع شرب ملعقة عسل بعد كل أكل، والمغلي عبارة عن عسل مع مبشور بصلة صغيرة ويوضع هذا الخليط بإناء به ماء ويسخن على نار هادئة حتى يتبخر.

(18) للقوباء:
يعصر الشبت ويلقى بقدر فنجان في نصف كوب عسل ويغلى معا ثم يحفظ في برطمان وتدهن به القوباء فسيزيلها بإذن الله سريعا.

(19) آلام اللثة وتقوية الأسنان:
يخلط العسل بـالخلّ ويتمضمض به صباحا ومساء وكذلك تدلك اللثة بـالعسل ويستعمل السواك كفرشاة الأسنان والعسل كالمعجون فإنه يحفظ الأسنان من التسوس ويقوي اللثة والأسنان معا.

(20) للدوالي:
لجمعي الدوالي وقرحتها يستعمل العسل كدهان ثلاث مرات يوميا مع المساج برفق مع شرب ملعقة بعد كل أكل ويستمر على ذلك حتى تزول الدوالي تماما.

(21) للقرحة المتعفنة والغرغرينا:
يؤخذ فنجان من العسل وفنجان من زيت كبد الحوت ويمزجان جيدا ويدهن من هذا الخليط بعد تنظيف الجرح بمطهر – (عسل في ماء دافئ) – ويضمد بعد ذلك بشاش وتكرر هذه العملية يوميا مع شرب العسل بكمية وافرة قدر فنجان يوميا.

(22) للأورام الخبيثة:
يستعمل غراء النحل لذلك وذلك بتضميد الورم بالغراء مع التنظيف المستمر والتغيير يوميا عليه مع أخذ ملعقة عسل صباحا ومساء قبل الطعام.

(23) الربو:
يؤخذ كمية من العسل قدر فنجان وزنجبيل وخلّ قدر ملعقة من كل صنف ويلقى مع العسل في إناء به ماء ويذاب جيدا ويشرب على الريق يوميا فإنه بعون الله خلال أسابيع يشفى الربو تماما.

(24) السل الرئوي:
يمزج شراب الورد بقدر من العسل ويشرب فنجان قهوة من هذا الخليط صباحا ومساء ويدهن الصدر والعنق بـزيت الزيتون المضروب في العسل قبل النوم ويستمر في ذلك حتى يشفيه الله سبحانه وتعالى.

(25) لتقوية عضلة القلب:
تؤخذ ملعقة عسل من حين لآخر وتذاب في قليل من الماء المغلي فيه قشر الرمّان فإنه يقوي القلب جيدا وكذلك لو أخذ من غذاء الملكات قدر ثلاث قطرات ومن العنبر فإن ذلك يقوي القلب وينشطه.

(26) لعلاج التهابات عضلة القلب والرعشة:
يشرب على الريق يوميا كوب من الماء البارد المحلى بملعقتين من العسل ويستمر على ذلك لمدة أسبوع حتى تنتهي الرعشة تماما.

(27) لغط القلب:
بعد كل أكل يوميا ولمدّة شهر فقط تناول ملعقة عسل بعدها ممكن شرب كوب عصير جزر أو عصير قمح منبت يشفى القلب تماما.

(28) لالتهابات الفم وأمراض اللسان:
توضع ملعقة عسل في نصف كوب ماء ساخن ويتم الغرغرة به ثلاث مرات يوميا فإنه يقضي على ذلك خلال أيام قليلة.

(29) لأمراض الأذن وآلامها:
يمزج العسل بالماء مع قليل من الملح ويقطر به في الأذن قبل النوم يوميا.

(30) للروماتيزم:
يشرب العسل مذابا بملعقة صغيرة من دهن الحبّة السوداء في كوب ماء دافئ وذلك مع الدهن كذلك بمزيج من دهن الحبّة السوداء وزيت الكافور وزيت الزيتون بمقادير متساوية مع العسل وذلك قبل النوم مع لفّ مكان الألم بقماش من الصوف دون ضغط، وكذلك لسعة النحل تقضي على الروماتيزم تماما في مكان الألم ثم يدهن بعدها بـالعسل (مكان اللسعة).

 

(31) الاستسقاء:
يشرب مغلي الكندر (اللبان الذكر) المحلى بـعسل النحل صباحا ومساء ويمكن كيه بسيطة أعلى وأسفل الصرة بقدر أنملة فإنه مجرب لتصفية الاستسقاء تماما، والاعتماد على الشوفان والعسل وخبز القمح لمدة ثلاثة أيام فقط.

(32) للثعلبة:
يحلق مكانها وينظف جيدا حتى تدمى ثم تدهن بـسم النحل ويلصق عليها ضمادا ويتم التغيير عليها يوميا في نفس الميعاد ولمدة أسبوع فقط.

(33) للكالو:
يوضع غذاء النحل بعد تسخينه على الكالو ويربط بإحكام ويترك لمدة ثلاثة أيام حتى يسقط الكالو بجذوره.

(34) للحصوة الكلوية:
يطبخ ورق خبازي بري ثم يضاف إليه ثلاث ملاعق عسل وملعقة سمن بقري ويصفى جيدا بعد خلطه معا ويشرب منه كوب عند المغص الكلوي ويستمر على ذلك لمدة أسبوع حتى تتفتت الحصى تماما.

(35) لجميع أمراض الكبد:
يؤخذ لحاء البلوط بعد طحنه جيدا بمقدار ملعقة وتعجن في فنجان عسل وتؤخذ على الريق يوميا لمدة شهر بلا انقطاع.

(36) للقوة والحيوية والشباب:
إنها نصيحة ذهبية فلا تدع يوميا يمر بك دون ملعقة من العسل وكأنه الماء واعتبرها عادة على مدار العمر في أي وقت تشاء من النهار أن تتناولها وفي هذا يقول ابن سينا:
– إذا أردت أن تحتفظ بشبابك فاطعم عسلا وكذلك لو غلى ورق الجوز جيدا ثم يصفى ويحلى بـالعسل ويشرب كالشاي يوميا فهو منشط قوي ومن وصايا الأستاذ (أبو الفدا محمد عزت) في الصحة والعافية يقول:
– إنّ الاعتدال في كل شيء هو ميزان الحياة وأن الطيبات من الرزق هي سر القوة والعاية وأن الأخلاق الفاضلة هي مقوم الصحة النفسية وأن الشمس والهواء الطلق والرياضة هي وقاية من الداء والدواء وحبذا لو أكل كل شيء خلقه الله أو زرعه ناضجا وطازجا مع الحذر من الأدوية الكيميائية التي تهدم ما تبني والحذر من المهلكات الثلاث السهر والسهم وكثرة السهاد.

 


(37) لأمراض النساء والولادة:
لو شربت المرأة عند بداية الطلق فنجانا من العسل فإنها ستلد بإذن الله تعالى بيسر وسهولة وعليها أن تكثر من أكل العسل بخبز القمح البلدي بعد الولادة ولإدرار الطمث والقضاء على آلامه يشرب كوب من الحلبة المغلية جيدا بعد تحليتها بـعسل في الصباح والمساء، والدش المهبلي بـالعسل والماء الدافئ مريح جدا للمرأة.

(38) للقوى التناسلية:
يؤخذ ماء البصل وذلك بدق ثلاث بصلات وعصرها جيدا بقدر من العسل وعلى نار هادئة يقلب حتى يصل لانتهاء رغوة العسل ويوضع بعد ذلك في قارورة وتؤخذ ملعقة بعد الغذاء يوميا وإن عجنت بالحبة السوداء فإنه يقوي ولو كان كهلا كبيرا وكذلك مع بذور الفجل وتؤكل كالمربى.

(39) للعقم:
يؤخذ غذاء الملكات (جديد) أي فور استخراجه ويشرب بعده كوب من حليب البقر عليه برادة قرن وحيد القرن قدر ثلاثة مللي جرام ويستمر على ذلك لمدة شهر كامل وإن شاء الله يمنحه الله الذرية بعد ذلك.

(40) للسرطان:
يؤخذ غذاء الملكات من الخلية مباشرة قدر مائة مللي جرام كل أسبوع مرة ويبلع العسل بشمعه كل يوم قدر فنجان مع تدليك الجسم بـالعسل ودهن الحبّة السوداء ثم الاغتسال بماء دافئ بعد ساعة ويشرب بعد ذلك طحين الحبّة السوداء والعسل في عصير جزر يوميا.

(41) للبرص والبهاق:
يخلط العسل بـالنشادر ويدهن به يوميا وباستمرار يشفي من البهاق والبرص تماما.

(42) للسموم:
تضاف ملعقة دهن السمسم على فنجان عسل ويشرب ذلك صباحا وفي المساء يشرب العسل المذاب في كوب حليب ساخن يحتوي على قطرات من العنبر ويكرر ذلك يوميا لمدة ثلاثة أيام مع الحمية عن أكل اللحوم.

(43) للبروستاتا:
يؤخذ يوميا غذاء الملكات من الخلية مباشرة قدر خمسين مللي جرام مع حمام للمكان بماء دافئ مذاب فيه عسل وذلك مساء لمدة شهر.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا