العثور على جثة فتاة ماتت طعنا ملقاة في الشارع العام في أوطاط الحاج

فتحت مصالح الدرك الملكي بأوطاط الحاج ببولمان، تحقيقا في ظروف وملابسات قتل فتاة في ظروف غامضة ليلة أمس بالشارع العام بعد طعنها بسكين، ما أدى لإصابتها بجرح غائر عجل بوفاتها.

ونقلت الجثة لمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي المسيرة الخضراء لإخضاعها التشريح بناء على أوامر النيابة العامة قبل دفنها بمقبرة بالمدينة في الوقت الذي دخلت فرقة للشرطة القضائية بميسور على الخط بتنسيق مع درك المنطقة.



وبهذا الصدد ذكرت مصادر إخبارية فقد انه قد عثر على الشابة مقتولة بمحاذاة مدرسة الإمام مالك، في مشهد مأساوي يوحي بتعرضها للضرب والاغتصاب والتشويه بجثتها،الضحية تعمل بنادي التعليم المجاور لثانوية المرابطين التأهيلية، وكانت قيد حياتها معيلا لوالدتها ويعيشان تحت سقف بيت واحد. مصدر تربوي أكد أنها كانت عائدة من عملها، واختارت، على غير عادتها، التوجه مشيا إلى بيت والدتها، لكن “وحوشا” اعترضت سبيلها في زنقة مجاورة للمدرسة، ومحاذية لحمام شعبي قديم، حيث تعرضت لأبشع أشكال التعنيف، قبل أن يلقى بجثتها في المكان نفسه. واقعة العثور على ابنة أوطاط الحاج، أمس الأربعاء، في حدود الساعة العاشرة ليلا، استنفرت عناصر الدرك القضائي بميسور، ومعها عناصر الشرطة العلمية، كما استنفرت المجتمع المدني المحلي، الذي دعا الساكنة للاحتجاج، والمطالبة بتوفير الأمن بالبلدة.

وقد آثارت هذه الفاجعة موجبة غضب عارمة على مواقع التواصل حيث استنكرو الجريمة والطريقة التي قتلت بها الشابة…


انشري هذا المقال

ستحبين ايضا