الشقراء والشيخ

تعرض الداعية السعودي أحمد الغامدي، الذي شغل في وقت سابق رئيس هيئة مكة لهجوم عنيف من طرف محافظين في بلده، عقب ظهوره رفقة زوجته السعودية وحجبة ودون نقاب في قناة ليبالية سعودية.

وشن محافظون هجوما على الغامدي، بعد أن بثوا صورة له رفقة شقراء إيطالية على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلقوا على تقاربهما، على الرغم من أن الصورة أخذت للشيخ وه يتوسط الشقراء اإيطالية وزوجته، غير أ، بعض الصفحات اختارت قصها وبث الشيخ رفقة الشقراء وحدهما.

وبرر الشيخ أحمد الغامدي، أن صورته التي تم تداولها في مواقع التواصل، ويظهر فيها وهو يجلس بين زوجته وامرأة أخرى غير محجبة، التقطت له عند زيارته إلى إيطاليا العام الماضي.وقال الغامدي في تدوينة له، إنه كان يصلي الجمعة بالمسلمين هناك خلال هذه المدة، وأن هذه المرأة التي ظهرت في الصورة، كانت تأتي للمسلمين لتقنعهم بمرشح إيطالي في الانتخابات، وتخبرهم بأنه –في حال فوزه- سيبني لهم مسجدا ويسهل أمورهم، حسب قوله.



وأضاف الغامدي، أن المرأة رأت التفاف المصلين حوله واحتفاؤهم به، فحرصت على التقاط الصور معه ومع غيره من المصلين، لتظهر حبها للمسلمين كي يختاروا المرشح الذي تريده (على حد قوله).

يشار إلى أن الغامدي، كان قد أثار ضجة كبيرة في الوسط السعودي بعد أن ظهر برفقة زوجته، كاشفة الوجه، على قناة ام بي سي مع الإعلامية بدرية البشر، وذلك ليرد على الذين طالبوه بذلك بعد أن أفتى بجواز كشف المرأة لوجهها على حساب الفيسبوك.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا