الشرطة الاسبانية تعتقل مرتكب مجزرة سلا التي راح ضحيتها ستة أفراد بينهم قاصر ورضيع

القى الامن الإسباني في منطقة كاستيون ،القبض على المتهم الرئيسي والعقل المدبر لمذبحة حي الرحمة في مدينة سلا، لتورطه في جريمة قتل بشعة، اهتزت لها مدينة سلا المغربية، بعد قيامه بتصفية ستة أفراد من عائلته وإضرام النار في المنزل خلال شهر فبراير الماضي بعد خلاف حول الإرث.

ووفق صحيفة “إل باييس” الإسبانية، التي أوردت الخبر يوم الأحد 25 أبريل 2021، فإن المشتبه فيه جرى تقديمه للعدالة، بعد إيقافه مساء يوم الجمعة الماضي.

وأوردت الصحيفة الإسبانية أن تحقيقات رجال الشرطة انطلقت عقب البلاغ الذي تقدمت به السلطات المغربية، والفرق الجنائية المتخصصة في تقصي آثار الهاربين من العدالة، حيث تبين وجود الشخص المبحوث عنه داخل التراب الإسباني.

وسارعت الشرطة الإسبانية في البحث عن المشتبه فيه، وتتبع آثاره من قبل العملاء، تقول الصحيفة، إلى أن حددت مكانه وموقعه في مقاطعة كاستيون.

وقالت “إل باييس”، نقلا عن بيان للشرطة الإسبانية، إن جهاز المراقبة الفنية التابع للشرطة ساهم في إيقافه، يوم الجمعة الماضي، أثناء مغادرته منزله وتوجهه نحو سيارته.

وحدثت الواقعة التي أوقِف على خلفيتها المشتبه فيه، في فبراير الماضي، إثر نزاع عائلي مع عدد من أفراد عائلته على أرض موروثة، حيث قام الرجل، الموقوف الآن لدى الشرطة الإسبانية، بتوجيه تهديدات عبر الهاتف لشقيقه وعائلته، الذين كانوا يقطنون قيد حياتهم بمدينة سلا، قائلاً إنه “سيقتلهم في المنزل ليلا”.

وكان المحققون المغاربة توصلوا إلى أن العقل المدبر للجريمة يقطن في إسبانيا وأنه هو من كلف مجرمين بتنفيذ مخططه والإجهاز على شقيقه وباقي أفراد أسرته انتقاما منه، ليتم التنسيق مع الشرطة الدولية لتحديد مكانه من أجل اعتقاله لطي ملف جريمة سلا التي دوخت الجميع.

 




قد يعجبك ايضا