السلطة مفتاح الرشاقة

الخس والطماطم والجزر والبصل والخيار والفلفل والفجل والجرجير والبقدونس أهم مكونات السلطة إضافة الصلصات أو المايونيز أو زبدة الفول السوداني أو الأفوكادو أو الملح تفقد طبق السلطة قيمته الغذائية والصحية مفيدة لمرضى السكر والضغط والكوليسترول والقلب والكبد والكلى والروماتيزم وآلام المفاصل

يعد طبق السلطة أحد أهم وأفضل الأطباق التي يجب أن تتصدر المائدة, ويؤكد خبراء التغذية والأطباء أن المائدة التي لا تحتوي على طبق السلطة الخضراء غير صحية. ويكتسب طبق السلطة أهميته من كونه طريقة مناسبة لتحسين الوضع الصحي للإنسان بسهولة, حيث يجمع هذا الطبق بين عدد كبير من الخضراوات الورقية, التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية الأساسية والعناصر الغذائية الضرورية التي يحتاجها الجسم, وكذلك المواد المضادة للأكسدة التي تطارد الشوارد الحرة التي تؤذي الجسم وتصيبه بالأمراض.
وتناول السلطات الطازجة يصنع الفرق بين أن يكون الطعام وسيلة للصحة أو للتسمين وتكدس عشرات الكيلوغرامات من الشحوم. والسلطة عامل مساعد في انتظام عمل الجهاز الهضمي, وإعطاء الجسم الكثير من المعادن والفيتامينات والألياف, والقليل من السكريات والبروتينات والنادر من الدهون, ولذا فإن تناول السلطة أحد أهم وأسهل العادات الصحية اليومية التي يمكن للشخص أن يتبناها في شأن التغذية.
يدخل في تكوين طبق السلطة عدد كبير من المكونات الرئيسية منها الخس والطماطم والجزر والبصل والخيار والفلفل والفجل والجرجير والبقدونس والكرفس والكزبرة والليمون والثوم والخل وزيت الزيتون والتوابل. وجميعها صحية ومفيدة للجسم والصحة وقليلة السعرات الحرارية, لكن هناك بعض ربات البيوت أو الطهاة يضيفون إليها مكونات أخرى ضارة كأن يضاف إليها أحد أنواع الصلصات أو المايونيز أو زبدة الفول السوداني أو الافوكادو أو الملح وغيرها من الأشياء المليئة بالدهون والتي تفقد طبق السلطة قيمته الغذائية والصحية.
في هذا التحقيق نعرض لأهم أربعة أسباب تدفع الإنسان لتناول طبق السلطة بانتظام, ونبين فوائد السلطات الغذائية والصحية, وأيضا نقدم مجموعة من وصفات أطباق السلطات المبتكرة اللذيذة والصحية, من خلال الخبراء والمختصين في هذا المجال:



تقول الدكتورة لبنى عبدالفتاح هريدي, أستاذة ورئيسة وحدة أبحاث بمركز البحوث الزراعية بمعهد تكنولوجيا الأغذية جامعة القاهرة, طبق السلطة يمد الجسم بالفيتامينات التي يحتاجها خلال اليوم كما ان مكوناته تكون طازجة ولا يتم طهوها على النار, أي أنها لا تفقد أيا من قيمتها الغذائية أثناء عملية الاعداد.

وطبق السلطة يتكون من مجموعة مواد تشمل معظم محاصيل الخضراوات مثل الخس والخيار والطماطم والكرفس والفلفل “بألوانه المختلفة” والملفوف والفجل والشمندر والبقدونس والجزر والجرجير والبصل والثوم والهندباء والنعناع. كما يضاف الزيت النباتي وعصير الليمون والخل وملح الطعام وبعض التوابل, وكلها تمنحه فائدة تجعله من الأطباق التي لا يمكن الاستغناء عنها.

وعن الفوائد الغذائية لمكونات طبق السلطة تقول الدكتورة لبنى: الطماطم تحتوي على فيتامينات A,B1,B2, والليكوبين (المضاد للأكسدة) والخيار يحتوي على فيتامينات A,B1,B3,B6 والألياف الطبيعية الذائبة التي يسهل امتصاصها, والفلفل الأخضر يحتوي على الفيتامينات A,B1,B2,B6 وفيتاميني E,C وهو الأعلى في حمض الاسكوربيك من البرتقال, كما يحتوي الملفوف على فيتامينات A,B1,B2,B6 وفيتاميني E,C ويحتوي على معادن الصوديوم والماغنسيوم. أما الجزر فيحتوي على فيتاميناتA,B1,B2,B6 وفيتاميني E,C ولا يستطيع الجسم أن يستفيد منه إلا إذا وجد بمحتوى السلطة بعض الزيوت لأن الكاروتين بالجزر لا يذوب إلا في الزيت لتعظيم الاستفادة منه ويحتوي على معادن الصوديوم والماغنسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم والحديد والنحاس والفوسفور والكبريت. والبصل الأخضر يحتوي على فيتامين A وفيتامينات B1,B2,C وكذلك حمض البيروفيك المادة الحريفة ويحتوي على معادن البوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم والماغنسيوم والمنغنيز والحديد والنحاس والفوسفور والكبريت, أما الجرجير فيحتوي على فيتامين A وفيتاميني B1,C والكلورفيل ويحتوي على الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والماغنسيوم والمنغنيز والحديد والنحاس والفوسفور والكبريت. وتزيد الفائدة بإضافة الليمون الذي يحتوي على الفيتامينات A,B1,B2,B3,B6 وفيتامين C ويحتوي على الكثير من المعادن مثل: الكالسيوم والفوسفور والحديد والصوديوم والماغنسيوم والبوتاسيوم.

Photo-salade

مفتاح الصحة

يرجع الدكتور محمود خلاف استشاري الباطنة والجهاز الهضمي, أهمية تناول طبق السلطة بانتظام مع أو قبل الوجبات الرئيسية لاحتوائه على جميع العناصر الغذائية اللازمة للجسم, وأيضا الأملاح المعدنية مثل الحديد والمنغنيز والكالسيوم والفوسفور والنحاس والصوديوم واليود والبوتاسيوم والماغنسيوم وكذلك فيتامين أ, ومجموعة فيتامينات ب المركب, ج, د, ه¯¯, اي, ك, وحمض الفوليك. ويوصف طبق السلطة بأنه مفتاح الصحة وقبلة الحياة وطريق الإنسان إلى الرشاقة والابتعاد عن السمنة ويلعب دورا مهما وحيويا في تعزيز القدرات الصحية للإنسان.
وأضاف أن هناك أربعة أسباب تدفع الإنسان لتناول السلطات, أولها: توافر الألياف فيها بكثرة التي تساعد على ملء المعدة وتمنح الإنسان الشعور بالشبع لفترة طويلة وبذلك يحافظ على صحة المعدة والأمعاء والقولون وينقي المعدة من الفضلات.
كما أن كثرة الألياف تساعد على تنظيم كمية السكر وتحافظ على الوزن المثالي وتمنح الجسم الرشاقة واللياقة والقوة.

وثانيها: أنها سهلة الهضم وغنية بالماء والمعادن والفيتامينات وفعالة في إكساب الجسم الصحة والحيوية والنشاط والقوة وتنقيته من السموم وتعزيز قدراته الدفاعية ضد الإصابة بالأمراض المزمنة والخطيرة, علاوة على أنها مفيدة لمرضى السكر والضغط والكوليسترول والقلب والكبد والكلى والروماتيزم وآلام المفاصل.
وثالثها: أنها منخفضة السعرات الحرارية, وتلين الأمعاء ووسيلة آمنة للحصول على الدهون التي يحتاجها الجسم.
ورابعها: غنية بمجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة التي تعمل بفعالية لحماية الجسم من الأمراض خصوصاً السرطانية التي تسببها الجزئيات الضارة.
ويؤكد د. محمود خلاف, أن سر الفوائد الصحية يكمن في مكوناتها, فكل عنصر منها سواء الخيار أو الخس أو الطماطم أو الفجل أو الجرجير أو البقدونس له فوائد عظيمة على الصحة وعندما نقوم بتجميع هذه العناصر في طبق واحد فإن الاستفادة الصحية والغذائية منها تتعاظم. وقد ربطت دراسة أجريت بالمعهد الوطني الأميركي للسرطان بين تناول السلطة والسرطان وقالت إن تناول السلطة بشكل منتظم مع الوجبات يحول دون الإصابة بأمراض السرطان خصوصاً سرطان الرأس والعنق.
كما وجدت دراسة أجريت بجامعة ولاية أوهايو الأميركية أن مكونات السلطة الخضراء تحتوي على خصائص كيميائية نباتية تساعد في حماية الجسم من السرطان وأمراض القلب وتخفض الوفيات بين كبار السن. كما أن مكونات هذا الطبق تعمل كمهدئ ومسكن للألم وتقاوم العطش والتعفنات المعوية وعسر الهضم وحموضة المعدة, وتكافح الإمساك والالتهابات الهضمية, وتعمل على طرد الفضلات خارج الجسم وتشفي من حصى الكلى والمرارة والمثانة وتشمع الكبد وتفيد الجلد.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا