السجن سنة نافذة والغرامة في حق شقيق الوزير السابق منصف بلخياط بسبب خرقه للحجر الصحي

قالت مصادر إعلامية إن شقيق “منصف بلخياط”، وزير الرياضة السابق، وقع في في المحظور بعد خرقه حالة الطوارئ الصحية وإهانة موظف عمومي، ما تسبب له في المتابعة القضائية وبالتالي الحكم عليه بالحبس سنة سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 500 درهم.
وقد تم إيقاف المشتبه به في وقت سابق بسد أمني لعدم توفره على رخصة الخروج، ليدخل في مشادات كلامية مع رجل أمن عرضه للسب والقذف، ليغادر بعدها المتهم مكان الحادث فارا إلى وجهة مجهولة.
وفي اليوم الثاني، صادف شقيق الوزير نفس الشرطي الذي تمكن من التعرف عليه حيث قام بإبلاغ رؤسائه بالواقعة، ليتم توقيف المعني بالأمر ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، قبل إحالته على النيابة العامة.
وتوبع المتهم المذكور بالفصل 263 من مجموعة القانون الجنائي، والفصل 181 من مدونة السير، إلى جانب فصول المرسوم رقم 2.20.293 الصادر يوم 24 مارس 2020 المتعلق بإعلان حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني لمواجهة تفشي جائحة كورونا.
ووجد شقيق الوزير السابق حين كان يتولى سياقة سيارته “الجاغوار”، مرفقا بزوجته، نفسه في موقف حرج، عند إخضاعه للمراقبة الأمنية؛ حيث انتفض في وجه الشرطيين بعدما تعذر عليه الإدلاء بوثيقة تبرر خروجه الاستثنائي.
وأمام هذا الوضع، عمد شقيق الوزير إلى الزيادة في سرعة السيارة والفرار موجها كلاما ساقطا يمس بالاعتبار الشخصي لموظفي الأمن وينطوي على تهديد صريح في مواجهتهم، حسب ما هو مضمن في ملف القضية.
وعممت مصالح الأمن الوطني مذكرة بحث تتضمن أرقام السيارة وبيانات الشخص الفار، قبل أن يتم توقيفه في اليوم الموالي على متن سيارة مغايرة، خارقا مرة أخرى حالة الطوارئ الصحية، وهو ما استدعى ضبطه وإخضاعه لتدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي أمرت به النيابة العامة.



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا