الدكتور محمد فايد يحذر السيدات من سم موجود في كل مطبخ لا يعرفن خطورته

كشفت دراسة بريطانية أن المضافات الغذائية المستخدمة في الأطعمة والمشروبات المخصصة للاطفال تسبب إصابتهم بتقلبات ميزاجية ونوبات غضب وتغيرات سلوكية حادة ناتجة عن المواد الكيميائية المضافة الى السكر والبسكويت وأغذية الاطفال ووجد الباحثون خلال متابعتهم لحوالي 227 طفلا في سن الثالثة أنهم أصبحوا أقل تركيزا وتوترت أعصابهم بسرعة وأزعجوا الآخرين بتصرفاتهم وهم أقل قدرة على النوم عندما شربوا عصائر فاكهة تحتوي على الملونات وأشاروا الى أن أكثر من 200 صنف من أغذية ومشروبات الاطفال تحتوي على مادة أو أكثر من المضافات المشكوك بها وعلى ضوء هذه التجارب أصبح تشديد المراقبة على هذه المنتجات أمرا ضروريا حيث أن إستخدام هذه المضافات بدون رقابة من شأنه أن يخلق مشاكل عديدة .

و يؤكد الدكتور محمد فايد بدوره في هذا المقطع على خطورة الملونات الغذائية كالتي توجد في ملون الطعام الاصفر و ملونات المثلجات و الشراب المضاف للحللويات و غيرها كلها سموم تعطى على طبق م ذهب دون الوعي بخطورتها:

إقرأ أيضا  هااام لأصحاب لمرضى الضيقة و الحساسية عماد ميزاب يقدم الوصفة المعالجة بالمجان

انشري هذا المقال