الحناء المغربية ثقافة وإبداع

الحناء نبات معروف من القدم، اكتشفها المصريون منذ آلاف السنين، واهتم بها عدد من العلماء العرب مثل ابن سيناء ولم تمكن أحد من تحديد موطنها الأصلي، و لكن يتعتقد أنها ظهرت ف الجزيرة العربية و امتدت لباقي دول العالم،وهي الآن منشرة و تزرع ف كل بلدان العالم، و ذلك لمل لها من الفوائد الطبية و الصحية و استخداماتها المتعددة في التزيين.

الحناء في الطب النبوي : 



عن أنس رضي الله عنه قال: اختضب أبو بكر بالحناء والكتم (الكتم نبات من اليمن يصبغ بلون أسود إلى الحمرة) واختضب عمر بالحناء بحتاً، _أي صرفاً _ (رواه مسلم)

و عن أبي ذر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إنّ أحسن ما غيرتم به الشيب الحناء والكتم ” (رواه الترمذي)
و عن سلمى قالت: كان لا يصيب النبي صلى الله عليه وسلم قرحة ولا شوكة إلا وضع عليها الحناء، (رواه الترمذي بإسناد حسن، ورواه أبو داود وابن ماجة)

لمحة تاريخية:

الحناء عشبة معروفة منذ القديم، فقد استعملها الفراعنة في عدة أغراض، و قد كانو يصنعون من وراقها الجافة معجونا لصباغة الشعر والتخضيب وعلاج الجروح و بعض الأمراض ، كما تم إيجاد عدد من المومياء الفرعونية مخضبة بعجينة الحناء ، و استخرجوا العطر من أزهارها. ولها نوع من القدسية عند كثير من الشعوب الإسلامية إذ يستعملونها في التجميل بفضل صفاتها الممتازة فتخضب بمعجونها الأيدي والأقدام والشعر، كما يفرشون بها القبور تحت موتاهم.

ثقافة نقش الحناء المغربية :

يعتبر النقش و التخضيب بالحناء في المغرب من أهم مظاهر الزينة للمرأة، تقبل عليه النساء و الفتيات من كل الأعمار، و في كل الأوقات خاصة في الأعياد و المناسبات الخاصة كعاسوراء و عيد المولد النبوي و الأعراس … يجري النقش في طقوش مبهرة و متنوعة حسب المناطق مصحوبا بالفرحة و السعادة و الإحتفلات و المأدبات .. و يعتقد في بعص المناطق لبقروة أنه يجلب الحظ السعيد ويبارك الأرض و يساعد العذراوات على الحصول على زوج. و جرت العادة على ان لا تقوم العذراء بنقش قدميها إلا في ليلة الزفاف و ما بعدها. وكان النقش ف المغرب يتم بعود يسمى بالمرود مصنوع من الخشب. إلى إن اسبدل الآن بالإبرة التي تعطي نقشا دقيقا و مبهرا.

هناك العديد من الأنواع في الحناء المغربية حيث نجد المراكشي و الفاسي لا يختلفان كثيرا و يتميزان بالخطوط الدقيقة و رسوم حسناء و دقيقة، وهناك أيضا الصحراوي و الخليجي بالسطور الغليضة و لونه الأسود الغامق.

وأصبح النقش المغربي يستهوي النساء مغربيات أو أجنبيات، و لم يعد مرتبطا بالمناسبات كثيرا، و أآصبحت النساء يمتهنه كمهنة فتجد الناقشات بالعشرات في الأسواق العمومية، وبثمن قليل يستطعن إبداع لوحة جذابة على الجلد ..

الطريقـــة المغربية لتحضير عجينة الحناء :

يتم خلط غبرة الحناء المغربية مع قدر مناسب من الماء الدافئ بالإضافة لقطرات من عصير الليمون، و كمية قليلة نسبيا من مزيل طلاء الأضافر أو الأسيتون،كما تضاف أيضا غبرة القرنفل و القسوة و هناك من يضع فصوص الثوم ليزداد تركيزه، يتم الخلظ جيدا حتي يغلظ الخليط و ينتفخ نسبيا و يترك لمدة ساعة إلى ساعتين. و بالتالي يكون جاهزا للإستعمل، إما للنقش أو لتلوين الشعر.

و كلما طالت مدة وصع الحناء على الجلد أو الشعر زاد غمقان اللون الأحمر.

طريقـــة نقش الحناء المغربية :

لتزيين الأيدي أو القدمين بالحناء هناك طريقتان، أولا يمن وضعها في كيس مثقوب و الثقب يكون رفيعا جدا، ثم يستخدم في رسم الزخارف المتنوعة على الجلد بالحناء و هناك من يستخدم نوعا خاصا من الإبر التي تقوم بنفس الدور. أما الثانية فهي الرسم على ورقة خاصة و تفريغ الرسم على الجلد مباشرة. وتوجد طرق أخري لنقش الحناء يمكن لأي سيدة أن تقوم بعملها دون أي مساعدة من متخصصات.

 

الحناء المغربية بالصور :

 

1508628_454342591364237_447063447_n *

الحناء المغربية بالصور :

 2707851474e8479463b4

الحناء المغربية بالصور :

 

 

aaaa

الحناء المغربية بالصور :

 

hna

الحناء المغربية بالصور :

 Moroccan-henna-glitter 558998_822788244404125_610816875_n



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا