الحكم ب 20 سنة سجنا على أستاذ متهم بالإعتداء على 12 تلميذ في الراشيدية

حكمت محكمة الاستئناف بالراشيدية، يوم الأربعاء الفائت، بالسجن 20 سنة نافذة في حق أستاذ للتعليم الابتدائي، و تغريمه ب 40 ألف درهم بعد إدانته بتهمة “هتك عرض قاصرين باستعمال العنف و كون الفاعل ممن له سلطة على الضحايا وجنحة التغرير بقاصرين”.

و حسبب جريدة العمق المغربي التي نقلت الخبر، تعود وقائع هذه القضية، إلى شهر أبريل الماضي، حيث اهتزت المنطقة الهادئة لجريمة الإعتداء على أكثر من 12 طفل على يد أستاذ للتعليم الابتدائي بجماعة “سيدي علي”، حيث تم تقديمه أمام النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بالرشيدية.

و وضع أولياء أمور 12 تلميذا شكايات لدى الوكيل العام لدى نفس المحكمة، اتهموا فيها أستاذا باستدراج فلذات أكبادهم إلى منزله و الإعتداء عليهم مقابل بعض الدراهم، ليتم فتح تحقيق في هذه الشكوى الخطيرة.

و قالت المصادر، أن الوكيل العام أمر بفتح تحقيق لدى مصالح الدرك الملكي بمرزوكة بخصوص ما ورد في شكايات أولياء التلاميذ، حيث تم الاستماع للضحايا المفترضين و الجاني، قبل أن يتم اعتقاله السبت الماضي، و وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية. وكان الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالرشيدية، قد قرر إيداع الأستاذ (40 سنة)، السجن المحلي بالرشيدية، حيث وجهت له تهمة “هتك عرض قاصرين باستعمال العنف وكون الفاعل ممن له سلطة على الضحايا وجنحة التغرير بقاصرين”.

وحاولت عائلة الأستاذ المدعى عليه، طلب الصفح من عوائل المنطقة، من أجل إسقاط الدعوى و التنازل, المعني بالأمر، و الذي يشتغل بالمنطقة منذ 10 سنوات، انقطع عن العمل و قدم شعادة طبية منذ انتشار خبر الفضيحة.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا