الحكم بالسجن النافذ على الملقبة بسلطانة بسبب تصويرها داخل جلسة محاكمة دنيا بطمة

تداولت منابر إخبارية ان غرفة الجنح الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمراكش أدانت ، مصصمة الأزياء سهام بادة وامرأة أخرى بالسجن النافذ، بعد إصدارها اليوم الاثنين حكما يقضي “بتأييد الحكم المستأنف في جميع مقتضياته”، كما قضت على المحكوم عليهما بـ”أداء الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى”.

وكانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، سبق لها أن قضت شهر غشت الماضي، بالسجن النافذ في حق مصممة الأزياء، ومع أداء غرامة مالية قدرها 3000 درهم، كما قضت بالسجن 10 أشهر نافذة في حق شريكتها وغرامة مالية قدرها 5000 درهم.

وتعود تفاصيل الحادث بعدما تم ضبط سيدة داخل قاعة المحاكمة بالمحكمة الابتدائية بمراكش، شهر يونيو الماضي، متلبسة بتصوير مجريات محاكمة دنيا وإبتسام باطما في قضية “حمزة مون بيبي”. وتمكنت عناصر فرقة محاربة الجريمة الالكترونية بولاية أمن مراكش التي تم استدعاؤها إلى المحكمة أن تؤكد قيام الموقوفة والبالغة من العمر 38 سنة بتصوير المحاكمة ونقلها عبر تقنية مكالمة الفيديو مع شخص يقيم بفرنسا ويملك قناة على موقع “يوتيوب”، ويعد من خصوم المتابعين في ملف “حمزة مون بيبي”. وصرحت الموقوفة بأنها قامت بفعلتها بطلب من مصممة الأزياء المذكورة، والتي كانت من المشتكين في قضية “حمزة مون بيبي”.





قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا