الحكم بالإعدام على المتهم بالإعتداء و قتل الطفل عدنان في طنجة

حكمت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة، صباح اليوم الأربعاء، بالإعدام في حق المتهم الرئيسي بالإعتداء و قتل الطفل عدنان في مدينة طنجة الصيف الماضي.

و جاء الحكم بعد ساعات طويلة من المرافعات، اقتنع بعدها قضاة المحكمة بتورط المتهم بشكل قطعي بالتهم التي يتابع بها و هي جناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، المقرون بجناية الاختطاف والحجز، والتغرير بقاصر.



بالإضافة إلى ذلك، حكمت المحكمة على المتهمين الثلاثة في نفس الملف، الذين كانوا يكترون نفس المنزل مع المتهم الرئيسي و الذي شهد الجريمة، بأربعة أشهر حبسا نافذا بتهمة عدم التبليغ عن جناية.

و كانت مصالح الأمن قد ألقت القبض على المتهم ساعات بعد العثور على جثة الطفل عدنان الذي خطف قبل ذلك بأيام، و اعترف بجريمته في محاضر التحقيق باستدراج الضحية إلى شقة يكتريها بنفس الحي السكني، وقام بالإعتداء عليه و قتله في نفس اليوم، ثم دفن جثته خلسة في مكان غير بعيد عن محل سكنه. و عمد إلى حلق لحيته و شعره لكي يبعد الشبهات عنه بعد تداول صور و فيديو للإختطاف.

و يترقب الرأي العام ما إن كان سيطبق الحكم بحق الجاني،خصوصا أن الحادث خلف غضبا شعبيا عارما و نداءات بالقصاص العادل السريع من القاتل.


انشري هذا المقال