الاعتداء على قائد و عناصر قوات الأمن بالقنيطرة

تعرض امس بالقنيطرة،  قائد وعناصر القوات من  المساعدة، الى اعتداء رميا بالحجارة ،  بحي البساتين بمنطقة الساكنية .

الإعتداء جاء اثر حملة شنتها السلطات المحلية بالملحقة الإدارية العاشرة ، ضد الباعة الجائلين.
وقد تمكن رجلا للأمن باعتقال ثلاثة أشخاص مشتبه فيهم برمي الحجارة والكراسي على قائد واعوانه اثناء قيامهم بحملة على الباعة الجائلين بحي البساتين بمدينة القنيطرة ، بناء تصريحات احد الموقوفين يوجد ضمن لائحة السجناء المشمولين مؤخرا بالعفو الملكي..كما أن باقي المعتقلين مبحوث عنهم من أجل الإكراه البدني.
تأتي هذه الحملة للسلطات المحلية بناء على الإجراءات الاحترازية لمواجهة وباء كورونا المسجد ، ووقاية المواطنين من انتقال العدوى بسبب التجمعات، وذلك للحيلولة دون تفشي وباء كورونا، نتيجة استمرار تجمعات بائعي الخضر والفواكه في أرض خلاء (جوطيات عشوائية).
ومن بين الإجراءات التي أقدمت عليها السلطات و التصدي لانتشار وباء كورونا، خاصة وأن مدينة القنيطرة عرفت تسجيل مجموعة من الحالات بعد ثبوت تعرضها لوباء كورونا عقب إجراء التحاليل المخبرية.
وكان الوكيل العام للملك، رئيس النيابة العامة، قد حث المسؤولين القضائيين على العمل ، ابتداء من الثلاثاء الماضي (7 أبريل) ، على التطبيق الصارم والحازم للمقتضيات القانونية المتعلقة بمخالفة حمل الكمامات خلال فترة الحجر الصحي.
يذكر أن المغرب أعلن تطبيق حالة الطوارئ الصحية في البلاد منذ 20 مارس/آذار الماضي، وتمتد إلى غاية 20 أبريل/نيسان الجاري، وذلك كإجراء وحيد للحد من انتشار كورونا في البلاد.



الاعتداء على قائد و عناصر قوات الأمن بالقنيطرة الاعتداء على قائد و عناصر قوات الأمن بالقنيطرة



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا