الإعلامية ريهام سعيد تكشف أن ابنها يرفض الخروج معها بعد تعرضها للتحرش قبل سنوات

قالت الإعلامية ريهام سعيد أن نجلها امتنع عن الخروج معها في الأماكن العامة منذ تعرضها لموقف محرج قبل عدة سنوات، وكان هو شاهدا عليه.



وروت ريهام سعيد عبر حسابها على موقع “إنستجرام” إلى أنه بعد تناولها في برنامجها التلفزيوني الموقوف “صبابا الخير” لموضوع الطفلة “زينة” التي اغتصبت قبل سنوات، ذهبت مع نجلها لدور العرض السينمائي، وهناك تعرضت للتحرش اللفظي بواسطة رجل ظل يقلدها وهي تقول لمن اغتصب الطفلة “يا حيوان”.
وتابعت ريهام سعيد أن نجلها في المقابل حاول الرجوع إلى الرجل للرد عليه بعنف، ولكنها منعته بقوة حتى لا يعرض نفسه للخطر، الأمر الذي عرّضها لإحراج شديد مع نجلها، فقرر منذ ذلك الموقف، عدم الخروج معها في أي مكان عام.

واعتبرت ريهام سعيد أن ما تعرضت له من تنمر غير إنساني وبعيد عن الأخلاق والدين.

وكتبت ريهام سعيد مع منشورها على “إنستجرام” عن نجلها: “اسمعوا هذه الحكاية من 7 سنوات، رحلة عذاب والله، ولعلمكم من يومها لا يخرج معي، وردا على من بيقول لماذا أصبحتي تبلغين وترفعين قضايا لأنني تحملت الكثير جدا، وكفى”.

وكانت قد استمعت النيابة العامة إلى أقوال المتهمين بالتحرش بالإعلامية ريهام سعيد، بأحد الشواطئ بمنطقة مارينا بمحافظة مطروح، وقال المتهمون في تحقيقات النيابة العامة إنهم طلبوا التقاط صورة تذكارية معها لكونها إحدى الشخصيات المشهورة، وأضافوا أن الإعلامية ريهام سعيد رفضت التصوير فتلفظ أحدهم بعبارة أثارت حفيظتها، ومن ثم حدثت مشادة كلامية تدخل إثرها بعض رواد الشاطئ لفضها، “مشينا بعد كده”.
الإعلامية ريهام سعيد تكشف بعد تعرضها للتحرش ابنها يرفض الخروج معها


انشري هذا المقال

ستحبين ايضا