الأنسولين الاستنشاقي Inhalable Insulin

الأنسولين الاستنشاقي Inhalable Insulin ، هي تقنية جديدة تتيح لمرضى السكري من الحصول على جرعة الأنسولين عن طريق استنشاقه من خلال بخاخة . لاقت هذه التقنية قبولاً كبيراً بين مرضى السكري ، خاصة الأطفال ، حيث تجنبهم من وغز الإبر أو الأقراص الفموية . يشتهر الدواء باسم إكسوبيرا أول اسم تم تسويقه به تجارياً ، وكان من إنتاج شركة فايزر الأمريكية .

الفاعلية
للأنسولين المستنشق نفس فاعلية حقن الأنسولين ، حيث يمكن للمريض التحكم في كمية الأنسولين بضبط المؤشر للتحكم في كمية الأنسولين المستنشقة . لكن في الوقت نفسه ، يعتبر الأنسولين المستنشق ذو فاعلية قصيرة ، ويستوجب استخدامه قبل الوجبات الرئيسية ، على عكس الحقن والتي تؤخذ مرة واحدة يومياً عادة . وبدراسة حالات المرضى الخاضعين لهذه التقنية العلاجية الجديدة ، وجد أنه عند استخدام الكميات المناسبة لوزن وحالة المريض ، تصل مستويات الجلوكوز بالدم للمستوى المطلوب مع عدم حدوث زيادة في وزن المريض أو أي قصور في الرئة أو الكبد .

بدأت فكرته كعلاج للمرضى الذين يعانون من رهاب الحقن مع احتياجهم للعلاج بالأنسولين . وحسب دراسات طبية وُجد أن رذاذ الأنسولين يساعد على تأخير الإصابة بمرض ألزهايمر .

phpThumb_generated_thumbnail dreamboat1

الجرعة
تؤخذ جرعة الأنسولين المستنشق قبل الوجبة بعشر دقائق ، ويبلغ حجم الوحدة على جهاز الإستنشاق 1-3 مليجرام . يبدأ الأنسولين المستنشق مفعولة في وقت قصير عن الأنسولين المحقون تحت الجلد .

لمرض السكري النمط الأول ، يستخدم المستنشق مع حقنة أنسولين طويلة الأمد والتي تمتد فاعليتها لثلاثة شهور . أما مرض السكري النمط الثاني فيستخدم الأنسولين الاستنشاقي بمفرده مع بعض الأقراص الفموية المخفضة للسكر .

موانع الاستخدام
• أمراض الجهاز التنفسي المزمنة: مثل الربو ، التهاب القصبة الهوائية ، انتفاخ الرئة .
• المدخنين: وكذلك المقلعين عن التدخين من مدة تقل عن ستة أشهر .
• الحمل والرضاعة: قد يتسبب الأنسولين المستنشق بالضرر على الجنين ، لذا ينصح للحوامل بالبحث عن بديل آخر .

الآثار الجانبية
لم تُرصد آي آثار جانبية على المرضى الخاضعين للعلاج بالأنسولين الاستنشاقي . لدى بعض المرضى ، يمكن أن تحدث بعض الأعراض التالية:
• نقص السكر بالدم : وقد يرجع هذا لزيادة الجرعة المستنشقة .
• التعرق والشعور بعدم الاتزان .
• جفاف الحلق والسعال .
• سيلان بالأنف وإفرازات عند بداية العلاج .
• ألم بالأذن عند بداية العلاج .

مخاوف السرطان
في أبريل 2008 ، نشرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تحذيراً بظهور 6 حالات مصابة بسرطان الرئة ممن خضعوا للعلاج بالأنسولين الاستنشاقي الذي يحمل العلامة التجارية أكسوبيرا . والجدير بالذكر أن هذه الحالات الستة كانوا من المدخنين وعقب ذلك أعلنت الشركة المصنعة للدواء ، شركة فايزر الأمريكية ، في نهاية 2008 قرارها بوقف تسويق الدواء تحت اسم أكسوبيرا لعدم نجاحه تسويقياً ، ونصحت المرضى بالبحث عن بدائل مناسبة .




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا