اكتشافات على كوكب المريخ تغير العالم بأسره

منذ أن استطاعت البشرية أن تخترق الغلاف الجوي للأرض لتذهب إلى الفضاء ونظريات وجود حياة خارج الأرض لا تنتهي وكان المريخ وهو الكوكب الأقرب إلى الأرض من حيث الموقع في المجموعة الشمسية هو الأكبر حظًا من حيث البحث والتنقيب عن هذه الحياة وعن أسبابها وكيفية انتقال البشر إليه

اليوم أعلنت ناسا على الملأ أنها وجدت دليل قاطع على جريان المياه على سطح كوكب المريخ مما يتوفر لدى البشرية الآن إحتمالات أكبر وأكبر لوجود حياة على كوكب المريخ

كانت كل الرحلات السابقة مبنية على مجرد شكوك وتجمعات جليدية تعطي بعض الأمل في وجود المياه على الكوكب ولكن هذه المرة وجدت المياه الجارية المشبعة بالأملاح

من الطبيعي ألا نجد المياه بشكلها الطبيعي علىا لكوكب فإما أن نجدها مجمدة أو متبخرة بشكل مستمر نتيجة طبيعة الكوكب القاسية ولكن المبشر أن وجود الأملاح في المياه بهذه الكمية يعني أنها مركب مستقر يسمح بوجود حياة طبيعية على المريخ

 

في الرحلات السابقة للمريخ استطاعت مركبات ناسا التقاط العديد من الصور والتي ظهرت فيها العديد من البقع السوداء التي لم يفهم العلماء معناها أو ما هي ولكنهم تنبئوا بأنها قد تكون مياه مالحة ولكن هذه التوقعات لم تكن مبنية على أدلة قاطعة أو استشعرها العلماء مجرد أمل في تحقيق النتائج المطلوبة من الرحلات الباهظة إلى الكوكب الأحمر ولكن ما أعلنته ناسا اليوم قد أوجد بالدليل أن هذه البقع كانت عبارة عن مياه سائلة

الدليل الجديد يعتمد على التحليل الطيفي للكثير من الصور بأمواج ذات أطوال مختلفة حيث استطاعت ناسا تطوير جهاز يستطيع اخراج التركيب الكيميائي الطيفي من الصور العادية ولكن هذه الصور يجب أن تكون ذات جودة عالية جدًا

إقرأ أيضا  اختراع سرير يرميك بعيدا لكي تستيقظ...لمن تهدينه لالة؟_فيديو

تم اكتشاف مجرى موسمي للمياه المالحة على جبل مارتيان أحد الجبال  المشهورة التي نعرفها على الكوكب الأحمر ولكن ليس من المعروف مصدر  المياه بشكل مؤكد وقد أعلن فريق العمل الكثير من إكتشافاتهم من الصور الطيقية التي تؤكد وجود المياه المالحة على الجبل

 

المشكلة الكبرى أن البشر أنفسهم غير مستعدين لهذه الخطوة من كل النواحي السياسية والصحية والفكرية وكل ما يمكن أن يخطر على عقلك من أقكار لأننا لا نعرف ما نوع الحياة الصغيرة غير المرئية التي قد نكتشفها على جبل مارتيان والي قد تؤثر علينا على الأرض وما مدى تأثيرها وكيف سنتعامل معه حتى وإن وجدنا حياة عاقلة على المريخ سنكتشف أن هذا هو الجزء الأسهل –اكتشاف الحياة- هل نحن كبشر فعلًا مستعدين للتعامل معهم وما هي الأفكار التي سنتعامل على أساسها وما رد فعلهم تجاه ذلك خاصة أن ناسا تخطط لإرسال البشر إلى الكوكب الأحمر بحلول عام 2030 لذلك لاابد من وجود حلول بحثية لكل ما يمكن أن يحدث في أسرع وقت ممكن

 

 

انشري هذا المقال