استمرار عملية إنقاذ الطفل ريان في نواحي إقليم شفشاون و اقتراب الوصول إليه

تستمر عمليات إنقاذ الطفل ريان الذي سقط في بئر ضيق نواحي إقليم شفشاون. و استكملت الحفارات عملها في محاولة للوصول إلى عمق يسمح للمنقذين بالنفاذ إلى فجوة تقع تحت البئر.

و حسب المعلومات فإن البئر عبارة عن ثقب مائي مهجور جاف يبلغ طوله 32 متر، يقع بجانب منزل والدي الطفل ريان. و حاول العديد من المتطوعين النزول لإنقاذ الطفل الموجود في فجوة تقع في قعر البئر إلا أن ضيق الأمتار الأخيرة منعهم من الوصول إليه.

و كان الطفل ريان قد سقط في حفرة مائية جافة، و مهجورة تقع أمام منزل والدي الطفل منذ سنوات، و وقع فيها أثناء لعبه أمام المنزل، منذ أول أمس الثلاثاء في الخامسة عصرا. تم إمداد الحفر بالأكسجين في انتظار إخراج الطفل من الحفرة، في حين تتضارب الأنباء حول صحته.

و قررت السلطات المحلية التركيز على الحفر الموازي الأفقي من أجل الوصول إلى الطفل، رغم صعوبة الأمر لهشاشة التربة و لذلك تقوم الحفارات بالعمل بحذر شديد. و تستمر العمليات التي وصلت إلى أكثر من 22 متر، و لكن يجب الوصول إلى 32 متر من أجل إنقاذ الطفل.

و حسب رئيس قسم الإستعلامات العامة في الإقليم فإن تأكيد حياة أو وفاة ريان سابقة لأوانها، حتى يتم إخراجه و إسعافه، يشار إلى توفير سيارة إسعاف و طائرة مروحية لتقديم الإسعافات الأولية حال انتشاله.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا