ادانة قاتلي الطفلة نعيمة ب25 سنة من السجن النافذ

قضت محكمة الاستئناف بمدينة ورزازات ،بادانة المتهمين في قضية مقتل الطفلة المغدورة نعيمة بدوار تفركالت، جماعة مزكيطة بإقليم زاكورة، بـ25 سنة سجناء نافذا لكل واحد منهما.

وحسب المعطيات التي تم تداولها ،فإن قضية مقتل الطفلة نعيمة أواخر السنة الماضية تورط فيها شخصان: “فقيه” و”باحث عن الكنوز”.

وحكمت المحكمة على المتهمين من أجل ما نسب إليهما بالسجن النافذ 50 سنة، وتحميلهما الصائر تضامنا مجبرا في الأدنى،كما قضت المحكمة بمصادرة المحجوزات لفائدة أملاك الدولة، وإشعار المتهمين لأجل الاستئناف.

تجدر الاشارة الى ان الطفلة المغدورة نعيمة ،تم العثور على جثتها شهر شتنبر الماضي ،بأحد الجبال القريبة من مسقط رأسها، وتم توقيف المتهمين لتورطهما في القضية ومتابعتهما من طرف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات وقاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها في حالة اعتقال.

وكانت قد اختفت الطفلة “نعيمة” التي تعاني من إعاقة جسدية وذهنية، يوم الاثنين 17 غشت الماضي، قبل أن يعثر راعي غنم، على ما تبقى من جثتها، في مكان مرتفع، يبعد بنحو كيلومترين ونصف عن منزل والديها.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا