ادارة السجن تؤكد ان التسجيل الصوتي المتداول و المنسوب لنعيمة البدوية سجل قبل اعتقالها

تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلا صوتي لنعيمة البدوية صاحبة قناة “مي نعيمة” على اليوتيوب، قيل إنه تم تسجيله من داخل السجن وبعد اعتقال صاحبة القناة.

وردت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، على تداول موقع الفيديوهات العالمي «يوتيوب» لتسجيل صوتي لـ«اليوتوبرز» المعروفة بـ«مي نعيمة» وهي تعتذر من داخل الزنزانة عن الخطأ الذي قادها إلى السجن.



وأكدت إدارة السجن المحلي عين السبع «عكاشة»، إن «التسجيل الصوتي المنشور والمنسوب إلى السجينة “ن.ط”، تم تسجيله قبل اعتقالها وسبق أن تم نشره على نفس الموقع بتاريخ 23 مارس 2020، قبل أن تتم إعادة نشره مع تغيير العنوان من أجل الإيحاء بأنه مسجل من داخل المؤسسة السجنية».
وأضاف المصدر ذاته، أن «المعنية بالأمر لم تتمكن من إجراء أية مكالمة هاتفية بواسطة هاتف المؤسسة إلا بعد مرور 20 يوما على إيداعها بهذه الأخيرة، وذلك بسبب عدم توفرها على الأرقام الهاتفية الخاصة بأفراد عائلتها».

وأدانت المحكمة الزجرية الابتدائية بعين السبع بالدار البيضاء، اليوتيوبر الشهيرة بـ«مي نعيمة البدوية»، بالحبس النافذ لمدة سنة، وذلك ضمن منطوق حكم صدر أمس الجمعة (17 أبريل 2020).

وتابعت النيابة العامة بالدار البيضاء، صاحبة قناة «مي نعيمة البدوية» على اليوتيوب، بتهمة «نشر محتويات زائفة بواسطة الأنظمة المعلوماتية والامتناع عن تنفيذ أشغال أمرت بها السلطة العامة».

وأثارت هذه المرأة الجدل بعد نشرها لمقطع مصور على قناتها تتهم من خلاله السلطات بالكذب وتدعي عدم وجود فيروس اسمه كورونا، مستهترة بالإجراءات التي دعت إليها السلطات المغربية من أجل الحد من اتشار هاته الجائحة.



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا