اجراءات امنية استثنائية مشددة وصارمة ايام عيد الفطر

اوردت جريدة المساء في عددها الاخير،ان المديرية العامة للأمن الوطني والقيادة العليا للدرك الملكي، ومن أجل فرض حالة الطوارئ الصحية، نسقتا حول إجراءات تخص العيد لهذه السنة.



ويراهن الجهازان على عدم التراخي في الالتزام بالحجر الصحي خلال أيام العيد، سواء تعلق الأمر بالمواطنين المقيمين في المجال الحضري أو أولئك المستقرين على مستوى العالم القروي.

وأضافت “المساء” أن عناصر الشرطة والدرك قد أعطيت تعليمات بمنع التنقل بين العمالات بشكل كلّي، كما طولب المسؤولون عن المناطق الأمنية بتجنيد ما يلزم، والعمل بالمداومة للوحدات الميدانية، من أجل التنزيل السليم لحالة الطوارئ.

وتعول وزارتا الداخلية والصحة على الأيام الثلاثة المتصلة بالعيد للنقص من مؤشر العدوى بـ”كوفيد-19″، وجرى تكليف الفرق المتنقلة للدرك الملكي بتأمين مداخل ومخارج المدن، ومنع التحركات إلا الطارئة منها المبررة بالرخص.

كما ينتظر، وفق “المساء”، أن تتجول الدوريات الأمنية في مختلف الأحياء السكنية، حرصا على تطبيق المقتضيات القانونية، لتوقيف كل الأشخاص الذين يخرقون القرارات المرتبطة بمواجهة كورونا.

في اليومية نفسها جاء أن حزمات من الترتيبات، بعدما تم تبنيها على نطاق واسع، تشهدها الجهات التي تعرف تركيزا على النشاط الصناعي؛ استعدادا لتدبير مرحلة استئناف العمل مباشرة بعد عيد الفطر.


انشري هذا المقال