إقبال على السياحة العلاجية بأرفود “مرزوكة”

تعرف مرزوكة من نواحي مدينة أرفود إقبالا كثيفا من طرف رواد السياحة الاستشفائية حيث يتوافد إلى رمال مرزوكة الساحرة رجال ونساء طلبا للعلاج من عدة أمراض مستعصية وهكذا يتردد طالبوا العلاج طيلة تلاتة أيام على دفن أجسادهم برمال مرزوكة الدافئة وبمتابعة من طرف المختصين بالمنطقة.
وقد شهدت منطقة مرزوكة  بفضل الانتعاش السياحي الذي تشهده عدة استثمارات في هذا المجال ليفي بمتطلبات السياحة العلاجية وبعد أخذ حمامات شمس ب مرزوكة لاتفوت الفرصة غالبي قاصدي المنطقة من أخذ حمامات ساخنة من حمامات مولاي علي الشريف بكرس تعلالين والتي تتميز بخاصيات استشفائية كعلاج الأمراض الجلدية ومحاربة السمنة والفضلات الزائدة عن الجسم والعلاج الخارجي للألم الروزماتيزمي وبعد الغسل بالمياه الساخنة لابد من الارتواء من المياه الدافقة لحامات مولاي هاشم .
لكن تبقى فضاءات الحامات الساخنة والباردة  مرزوكة غير معتنى بها حيث تغيب الفضاءات الخضراء ومراكز الإيواء والمقاهي الجميلة والنظيفة
10171798_623047031117878_7769241937904611327_n

 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا