إطلالات لطيفة رأفت الجميلة بالجلابة المغربية

لطيفة رأفت من الفنانات المغربيات اللةاتي حافظن على مكانتهن الفنية رغم مرور السنوات، و ذلك بفضل موهبتها و التزامها الغناء بنوع محدد خلق لها قاعدة عريضة من المتابعين من مختلف الأعمار.

ولدت لطيفة رأفت مغنية مغربية رائدة من مواليد 1965 بمدينة القنيطرة،من أصول وزانية حيث أن والدها ينحدر من هنالك. بدأ طريقها في الفن، حين سجلت أول أغنية لها و هي في سن المراهقة بعام 1982 و كان اسم الأغنية «موال الحب».

التقت بمحمد العلوي، الذي تزوجته في 1984 و ساندها لتفوز بالأغنية المغربية عام 1985 بفوزها بلقب أفضل مغنية مغربية بأغنية «خويي خويي»، وبعد ذلك تتالت النجاحات بأغاني تعتبر من أجمل الأغاني المغربية ك «مغيارة» و«أنا في عارك يا يما» و«دنيا» و«ياهلي ياعشراني» و«الحمد لله»، وأصبحت الوجه المشرق للأغنية المغربية بحيت عرفت بتشبتها باللهجة المحلية ورفضها الهجرة والشهرة بعيداً عن بلدها، غنت أغنية مع المغني الجزائري «محمد لمين» واسمها «توحشت بالزاف» في عام 2006.

لا تفوت لطيفة رأفت مناسبة لإظهار اعتزازها بمغربيتها، و من أوجه هذا الإعتزاز التزامها بارتداء الأزياء المغربية في مختلف المناسبات، و حتى في حياتها اليومية، حيث أنها لا تجد أي إشكال في الإعتماد على الجلابة المغربية في خرجاتها. و تتعامل مع مصممات معروفات كما أنها تتعامل مع معلمين تقليديين يفتخرون بأنها من زبائنهم الأوفياء.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا