إذا كنتم لا ترغبون في معرفة متى ستموتون، لا تقرأوا هذه المقالة !

الاختبارات الثلاث التي تتنبأ بموعد موتكم

” متى تحين ساعة موتي ؟”. لمعرفة الجواب، لا حاجة للجوء إلى علماء التنجيم والفلك أو العرافين… تكشف دراسة مدهشة أن ثلاثة اختبارات جسدية بسيطة جداً تستطيع الإجابة على هذا السؤال المقلق.

إذا كنتم تفضلون أن لا تعرفوا ساعة موتكم، لا تقرأوا هذه المقالة !

الشيخوخة هي نوع من الموت ؟ 
تتفق الأبحاث العلمية اليوم على هذه الخلاصة : الأحوال الصحية السيئة تقلل من فرص البقاء على قيد الحياة عند الكبار في العمر، الذي يعيشون حياة خاملة في أغلب الأحوال. يبدو هذا المفهوم أشبه بحلقة مفرغة بدون نتيجة : الحالة الصحية السيئة قد تكون انعكاساً لأمراض لم يتم اكتشافها، أو إذا كنا مرضى، كيف يمكن أن نحسن هذه الحالة ؟
ليتعرفوا أكثر على العلاقة بين الحالة الصحية والشيخوخة، استخدم الباحثون في الكلية الجامعية في لندن، معطيات المركز الوطني لدراسات الصحة والتطوير، ليقوموا بتقييم النشاط الجسدي عند الأشخاص بعمر 53 سنة مع تسجيل نسبة الوفيات عندهم في خلال السنوات ال 13 القادمة.

قاموا بتقييم الحالة الصحية من خلال قوة قبضة اليد ( يتطلب الأمر الضغط بواسطة القبضة أقوى ما يمكن )، ومن خلال وقت التوازن على ساق واحدة مع العينين مغمضتين، ومن خلال سرعة التتابع من وضعية الجلوس إلى الوقوف. كشفت نتائج الدراسة أن عدم القدرة أو الصعوبة في تحقيق هذه الاختبارات تحدد بوضوح احتمالية البقاء على قيد الحياة: حسب الإحصائيات، الأشخاص الذين نجحوا في هذه الاختبارات كانت فرصة بقائهم على قيد الحياة مضاعفة 12 مرة في خلال السنوات العشر التالية عن الذين فشلوا !

يجب إخضاع هذه النتائج للنقاش بكل تأكيد، لأن هذه الدراسة لا تميز بين مختلف أسباب عدم القدرة على إنجاز هذه الاختبارات : الأشخاص الذين يعانؤ من التهاب مفاصل حاد لا يستطيعون منطقياً أن ينفذوا هذه الاختبارات بنفس النجاح، وهذا لا يعني أن هناك خطر بأن يموتوا قريباً.

لقد فشلت في الاختبار ! هل أنا محكوم عليّ بالموت ؟
النتائج تبعث القشعريرة في الظهر بشكل لا يمكن إنكاره ! إذا لم أستطع إنجاز هذه الاختبارات أو إذا كان عندي حالة رعب من الرياضة، هل هذا يعني أنني محكوم عليّ بالموت ؟

بهدف التأكد، ولإن النتائج كانت مشجعة وفي نفس الوقت محيرة بسبب أهمية الاختبارات التي اختيرت، قام فريق من الباحثين الأميركيين المتخصصين بالصحة العامة، بمتابعة أكثر من 1680 مشترك تم تجهيزهم بجهاز قياس تسارع القلب لمدة 7 أيام متتالية حتى يقيسوا بدقة تطور نشاطهم الجسدي.

الهدف : تحديد لأي درجة النشاط الجسدي ضروري لنكبر في العمر بشكل لائق ولننجح في الاختبارات الثلاث أطول وقت ممكن.

النتائج كانت مدهشة : الأشخاص الذين كانوا يتفاعلون بنشاط مع الأعمال الصغيرة اليومية – كتنظيف المنزل، استعمال التلفون أو تحضير الأكل، حافظوا على لياقتهم لوقت أطول بكثير من الأشخاص المخلصين للكنبة. بكلام آخر : إذا لم تكونوا قادرين على زيادة نشاطكم الحسدي لأسباب صحية أو إذا كنتم تكرهون الرياضة، فلم تخسروا كل شيء بعد : من الآن فصاعداً، ستنظرون نظرة مختلفة إلى طاولة الكوي أو إلى المكنسة !

لكن فيما يتعلق بالحفاظ على الصحة القلبية والعقلية المثالية على مر السنين، كل الدراسات متفقة بالإجماع : القيام بقليل من الرياضة أسبوعياً أمر مثالي. القيام بالركض ولو لمدة 60 دقيقة أسبوعياً، يعني بمعدل 8 دقائق يومياً، يزيد متوسط العمر المتوقع مع البقاء بصحة جيدة بمعدل 3 سنوات.

كلما قمنا بنشاط جسدي أكبر، كلما كانت الفائدة أعلى، حتى الوصول إلى 30 إلى 45 دقيقة من النشاط الجسدي بشكل متوسط إلى قوي، 5 مرات بالأسبوع. إذا قمنا بنشاط أكبر بكثير لن نحصل على فائدة ملموسة. الرياضات المعتبرة متوسطة النشاط هي مثلاً السباحة، المشي لمسافات طويلة، الدراجة أو الركض. عند الوصول إلى عمر ال 50، الأشخاص الذين قاموا بنشاطات جسدية أكثر هم الذين سيعانون من مشاكل أقل من الناحية العقلية ( ذاكرة، انتباه، الخ. ) ومن الناحية الجسدية ( التهاب مفاصل، سكري، الخ. )

الاختبارات الثلاث التي تتنبأ بموعد موتكم
هل سأموت خلال السنوات العشر القادمة ؟

. اختبار قوة القبضة
إذا لم يتوفر لديكم دينامومتر ( آلة مخصصة لقياس الضغط الميكانيكي )، يمكنكم أن تنفذوا هذا الاختبار بواسطة ميزان شخصي عادي. اضغطوا بكل قواكم على سطحه بيديكم الاثنتين. الهدف ليس الضغط أطول وقت ممكن ولكن بأكبر قوة ممكنة : تستطيعون أن تنفذوا هذا الاختبار عدة مرات متتالية بالقيام بالضغط بقوة ثم سجلوا الأداء الأفضل. في الدراسة المذكورة سابقاً، الضغط الأدنى للنجاح في التمرين كان 54,5 كلغ.

. اختبار تتابع الوضعيات
يرتكز هذا التمرين على الانتقال من وضعية الجلوس على كرسي إلى وضعية الوقوف أكبر عدد ممكن من المرات في خلال دقيقة. في إطار الدراسة السابقة، العدد الأدنى للتكرار كان 39 مرة للرجال و36 مرة للنساء للنجاح في الاختبار.

. اختبار التوازن
حاولوا البقاء أكثر من 10 ثوانٍ في حالة توازن على ساق واحدة مع إغماض العينين.

إذا استطعتم القيام بهذه الاختبارات الثلاث بسهولة، فإن احتمال أن تموتوا بسبب مشكلة صحية في السنوات العشر التالية هو احتمال ضعيف. 

ifarasha




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا