إدماج المهني للخريجين في قلب اهتمامات مؤسسة “SUPINFO” المغرب

نظمت المدرسة الدولية المعلوميات “SUPINFO” المغرب، اليوم الجمعة في الدار البيضاء لقاء حول التكنولوجيا الحديثة ودورها في خلق فرص العمل، بحضور خبراء من المؤسسة وشركاء وطنيين ودوليين.

وتميز هذا اللقاء بحضور ممثلين عن شركة ” ManageEngine”، الخبير الدولي في حلول تكنولوجيا المعلومات، والذين حضروا إلى المغرب لاهتمامهم بخريجي مؤسسة “SUPINFO” والاستفادة من مؤهلاتهم في إطار فرص عمل في الهند ودبي. كما كان اللقاء مناسبة لتسليط الضوء على الجهود التي بذلتها المؤسسة لدعم خريجيها في بداية مسارهم المهني.

ومنذ إطلاق أول معاهدها في المغرب سنة 2008 في الدار البيضاء، والثاني في الرباط سنة 2009، استطاعت مدرسة “SUPINFO” إدماج 400 طالب في سوق الشغل وطنيا ودوليا، حيث تستفيد المؤسسة لدعم نجاحها من ارتباطها بالجامعة الفرنسية الرائدة “SUPINFO” التي تم إنشاؤها سنة 1965، والمتواجدة في أكثر من 36 بلد عبر العالم.

وعلى امتداد 11 سنة من تواجدها في المغرب، تمكنت “SUPINFO” خلال السنوات الأخيرة من إنشاء العديد من الشراكات مع فاعلين رئيسيين في المملكة، وذلك بفضل إشعاعها في مجال التكوين في تكنولوجيا المعلوميات.

واستطاعت المؤسسة من خلال التزامها الوقوف على عشرات المبادرات التي رأت النور، حيث تم إنشاء بتعاون مع شركة “ATOS” برنامجا خاصا بالمنح الدراسية التي يستفيد منه أفضل طلاب المعاهد المتخصصة في التكنولوجيا التطبيقية، وذلك بهدف الحصول على تدريب بالتناوب داخل المؤسسة. كما أطلقت “SUPINFO” مع “Dataprotect” مختبرا لحماية المعلوميات، بينما تم إنشاء شراكة تربوية مع “Nelite” تهدف بالأساس إلى حضور خبراء الشركة لإلقاء دروس في المجال لصالح طلبة المؤسسة.

وتستثمر المدرسة العليا للمعلوميات في نقل المعرفة من خلال تنظيم ورشات عمل تدريبية يستفيد منها مجانا جميع المهنيين والطلاب والمقاولين، ويتم من خلالها دمقرطة المعرفة في مختلف التكنولوجيات مثل ” Blockchain” و” Machine Learning” و” Chatbots”.

وبالموازاة مع كل هذه الورشات تنظم “SUPINFO” العديد من المسابقات مثل “CanYouWeb” و”SevYourGame”، كما تنظم تحديات موجهة للطلاب من خلال تدريبات في تطوير المواقع الإلكترونية أو ألعاب الفيديو.

وحرصت المؤسسة خلال 2019 على وضع مجموعة من البرامج المبتكرة قصد الانخراط في الثورة الصناعية الرابعة، ومواكبة التحولات الرئيسية في العالم، خاصة بعد ظهور إنترنت الأشياء.

وتطمح “SUPINFO” اليوم أن تصبح “جامعة 4.0″، تقدم محتويات وطرق بيداغوجية تتماشى مع واقع الصناعة الحديثة. ويهدف هذا النهج الجديد إلى إعطاء أهمية أكبر للمؤهلات المهنية من خلال مزج الدروس النظرية بالتطبيقية، وتكييف المحتويات والمناهج وربطها بالتقنيات الرقمية الجديدة.

كما تطمح أيضا “جامعة 4.0” إلى تكوين جيل جديد من الأساتذة الخبراء لتحديث المؤسسة قصد جعلها أكثر مرونة، مع تعزيز المتابعة الفردية للطلاب.

 ولتطوير برامج الدراسة وفقا لتوقعات واحتياجات السوق، أنشأت “SUPINFO” المغرب سابقا شراكة حصرية مع “لينكدين Linkedin”. وأصبحت اليوم المؤسسة قادرة وبدقة على تحديد المهارات المهنية الأكثر طلبا في سوق الشغل، وذلك بفضل شبكتها الاجتماعية التي تضم 400 مليون عضو في أكثر من 170 قطاع.

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا