أول خروج إعلامي لعائلة الطالبة سلمى التي قتلت في فرنسا على يد زميلها في الكلية

في جو يسوده الحزن الألم والأسى عبر والد الطالبة سلمى التي قتلت في أول شهر أبريل بدم بارد على يد زميلها في الكلية نفسها بطعنات غادرة, كشف الأب الكلوم في حوار صحفي مع جريدة وشوف تيفي ان ابنته كانت من خيرة الفتيات في أخلاقها وتعاملها وحتى دراستها من الأوائل ألى ان نالت شهادة الباكالويا فقرر اكمال دراستها في كلية الهندسة ورغم الظروف التي يمر منها إالا انه تحدى الصعاب لمساعدة ابنته في تحقيق حلمها وهدفها في الحياة.

شاءت الاقدار يقول الاب ان تقبل في كلية في فرنسا لتهاجر في أول السنة الدراسية تستقر هناك مكترية منزل صغير, ومع ارتفاع متلطباتها في الكلية والكراء قررت سلمى ان تعتمد على نفسها في البحث عن عمل لتوفر مصاريفها دون اللجوء لوالديها.
كانت سلمةى على اتصال دائم مع والديها في الصباح والمساء وتعود الحادثة, للأسبوع المنصرم حيث انقطع الاتصال لمدة ثلاثة أيام مع بحث العائلة المستمر عن سبب الانقطاع وبعد اتصال احد من أفراد العائلة على الشرطة القريبة من منزل سلمى وبعد مداهمة المنزل وجدت الشابة ملقاة على الأرض ومقترف الجريمة بجانبها …
كما حكت الأم المكلومة الظروف التي تمر منها بعد سماعها الخبر المفزع..
نسأل الله للفقيدة الرحمة والمغفرة ولذويها الصبر والسلوان ..



الفيديو من قناة شوف تيفي



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا