أول خروج إعلامي لزوجة بائع الدجاج الذي توفي حرقا

أفادت مصدر اعلامي نقلا عن مصادر محلية، بأن البائع الجائل، الذي يبلغ من العمر 41 سنة، هو اب لطفلين، كان موضوع شكوى من لدن بعض تجار الخضر بالسوق المركزي اليومي، يطالبون فيها السلطات المحلية والجماعية بمنعه من مزاولة نشاطه التجاري داخل السوق.

وأكدت الصحيفة أن رئيس المجلس الجماعي تدخل بناء على الشكوى، يوم الأربعاء الماضي، وطالب البائع الجائل بإخلاء السوق، قبل أن يصادر القائد عربته رفقة أعوان السلطة والقوات المساعدة، يومين بعد ذلك، وهي عبارة عن صندوق خشبي صغير للدجاج، حيث حجزت سلعته وألقي بها في مكان ترمى فيه الأزبال.

وسجلت الصحيفة ذاتها، بأن مصادرة السلطة لعربة البائع الجائل المتوفى، أجج غضبه، خاصة أن السوق يوجد به بعض البائعين الجائلين غيره، من دون أن تتخذ ضدهم السلطة المحلية أي قرار مماثل، ليقوم بسكب مادة حارقة على جسده ويضرم النار فيه، قبل أن ينقل إلى المستشفى.
و في حزار لزوجته مع احد المنابر الاعلاميو أكدت ان القفص الخاص بالدجاج كان في ملكيتها وليس في ملكية زوجها و تملك أدلة و حجج على أن المشروع يعود لتعاونية الدجاج قصد محاربة الفقر و التهميش غير انها فوجئت بمداهمة القائد و اعوانه و هم يحجزون القفص مدافعة على نفسها أمامه ما أدى به الى دفعها و هذا ما أثار حفيظة الهالك و صرخ في وجهه مقدما على حرق نفسه في الوقت الذي كان يقوم القائد بتصويره على حد قولها.

إقرأ أيضا  الطفلة المغربية فردوس تتألق في تحدي القراءة العربي بألمانيا

انشري هذا المقال