أم تعنف ابنها المصاب بالتوحد حتى الموت بإنزكان

تداولت منابر اخبارية خبر موجع مفاده أن مدينة القليعة التابعة لعمالة إنزكان أيت ملول، ضواحي مدينة أكادير، استفاقت صباح امس ، على وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها طفل على يد والدته بسبب التعنيف الجسدي.
وحسب المعطيات المتوفرة والمتداولة على المواقع ، فإن الهالك البالغ من العمر قيد حياته 11 سنة، ويعاني من مرض التوحد، تعرض للتعنيف من طرف والدته حتى لفظ آخر أنفاسه.

وقد أشارت المصادر نفسها، إلى أن الأم التي كانت تعاني من اضطرابات نفسية، بينما صرحوا الجيران انه لم يلاحظ ية علامات مرض عقلي أو نفسي على الأم، وكانت تؤكد لأقربائها أنها لا تعاني من أي مرض، وهو ما زاد من استغراب الجيران وإصابتهم بصدمة قوية لمصير الطفل، فقد عنفت الأم ابنها إلى أن فارق الحياة.

ومباشرة بعد توصلها بالإخبارية، حضرت في الحال عناصر من الدرك الملكي والسلطات المحلية بمنطقة القليعة، وألقت القبض على الجانية من أجل تعميق البحث معها، والكشف عن أسباب ودوافع هذه الجريمة النكراء، فيما تم نقل جثة الطفل صوب مستودع الأموات بأكادير، بتعليمات من النيابة العامة، من أجل اخضاعها للتشريح الطبي للوقوف حول السبب الرئيسي للوفاة .




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا