أمهات اللاعبين المغاربة، حضور و دعم لدعم أبنائهن

لفت حضور أمهات و آباء اللاعبين المغاربة انتباه المتابعين لمقابلات المنتخب المغربي لكرة القدم، و كان قوة دعم لهم لتقديم أحسن ما يملكون من قدرات من أجل تشريف أهلهم المتواجدين في المدرجات.

و لأول مرة في تاريخ مشاركات المغرب في نهائيات كأس العالم كان حضور آباء و أمهات اللاعبين عامل دعم و مساندة لهم، خصوصا أنهم يعيشون تحت ضغط تواجد الجمهور المغربي بكثافة و توالي المقابلات و مواجهة خصوم من الصف الأول. و لهذا و لغيره من الاسباب فإن هذا الدعم النفسي كان من أكبر أسباب تركيز اللاعبين على الإنتصار و تحقيق التأهل لنصف نهائي كأس العالم لأول مرة في تاريخ المنتخبات الإفريقية و العربية.

و انتشرت صور كثيرة لاحتفال اللاعبين رفقة أمهاتهم و آبائهم، و يعد أشرف حكيمي من أكثر اللاعبين ظهورا في هذه الصور و يعكس ذلك العلاقة القوية بينه و بين أمه التي يعتبرها سر نجاحه و يعتز بتضحياتها من أجل أن يعيش الحياة التي يتمناها. و أيضا عبد الحميد صابيري و يوسف النصيري دون أن ننسى صور سوفيان بوفال مع والدته التي جابت الكرة الأرضية و حقق فيديو رقصته مع والدته بعد مقابلة نصف النهائي ملايين المشاهدات و تشاركه مستخدمو وسائل التواصل الإجتماعي بكثافة.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا