ألوان الديكور وتأثيرها على الحالة النفسية

وسط مسئوليات الحياة العديدة قد تبدو لنا بعض الأمور ذات أهمية صغيرة إلا أنها في واقع الأمر لها دور مؤثر على حالتنا النفسيةوالمزاجية مما ينعكس في بعض الأحيان على تعاملاتنا اليومية مع الآخرين ، ومن بين تلك الأمور التي قد لا تلفت أنظارنا بالرغم من أنها محل النظر في كل يوم هي ألوان الديكور المنازل. فالوان ديكورات المنازل ثبت بالدليل القاطع ان لها تأثيرا عميقا على الحالة النفسية والمزاجية للإنسان من خلال علم النفس اللوني الذي اثبت ان لكل لون من الاوان طبيعة وتأثير إيجابي وسلبي مما يتوجب معه الالمام بمثل تلك المعلومات حين التعرض لمواقف اختيار الألوان سواء للأزياء او للطلاء او تأثيث المنزل.
فمثلا اللون الأحمر :

– وهو من الألوان التي تحفز مشاعر الحب والتعبير عنها، كما أنه يرمز إلى الانتماء ويؤثر بالإيجاب على الجهاز العصبي وخلايا الجسم فيقوي روح الانتماء عند الأشخاص التي تداوم على رؤيته .



ويعتبر اللون الأحمر هو الأفضل للأشخاص الذين عاشوا حالات من الاضطراب العائلي، كما أنه يحسن الحالة المزاجية للمسافرين مما يقلل من حدة الشعور بالوحدة والغربة لذا فإننا نلاحظ من ضمن بروتكولات الاستقبال للدبلوماسيين حينما يتم استقبالهم في بلد غير بلدهم الأصلي انه يتم وضع بساط احمر اللون من اجل دعم روح الانتماء للبلد التي يزورها.

اما اللون البرتقالي:


فهو من الألوان التي تفتح الشهية لذا فإنه اللون الأمثل لغرف الطعام والمعيشة لما يثيره أيضاً من شعور بالنشاط وإقبال على الحياة وهذه هي الحكمة من خلق الشمس باللون البرتقالي كمصدر لضوء النهار حيث النشاط والطاقة، وقد كشفت الدراسات المتعلقة بالألوان أن اللون البرتقالي أيضاً مقوي للقلب، منشط عام، مضاد للعديد من المشاعر السلبية ومنها الهبوط ، الفتور ، الاكتئاب والاضطهاد بالإضافة إلى الاضطرابات العصبية والتهابات العينين مثل القرنية .

وعن اللون الأصفر:


فانه من الألوان التي تعزز مشاعر الثقة بالنفس لذا فمن الأفضل الحرص عليه سواء في ألوان الديكور أو الملابس، وقد يمكننا القول بأن الأشخاص التي تكره اللون الأصفر ليس لديهم ثقة بالنفس بالقدر الكافي لذا فإن عقلهم الباطن يرفض هذا اللون كونه يناقض شخصيتهم على أرض الواقع مما يؤدي دائماً إلى ابتعادهم عنه .

وبالنسبة للون الأخضر :

– يُعد اللون الأخضر من أبرز الألوان التي تعبر عن حالة الحب وتعزز دائما الشعور به عند الإنسان مما يجعله في حالة من الانسجام الداخلي وحب العطاء للغير وذلك لأن اللون الأخضر يرمز إلى الطبيعة الخضراء والتي دائماً مبعث انشراح القلوب .

اما اللون البنفسجي :

فهو من الألوان التي تغذى المشاعر الوجدانية المرتبطة بالنواحي الروحانية لذا فهو الأنسب دائما للغرف التي تعتاد فيها على أداء الفرائض الدينية بها كالصلاة وقراءة القرآن والمواضيع الدينية ومن الأفضل أن تحرص على ارتداء الأزياء ذات اللون البنفسجي في تلك الأوقات لتأثيره الإيجابي على الحالة المزاجية من الناحية الروحانية .

اللون الزهري:


يُعد من الألوان ذات التأثير اللطيف على الجسم حيث يقوم بإرخاء العضلات ، وقد وجد أنه مهدئ للعدوانيين والذين يميلون للعنف فعادة يُستخدم في السجون والمستشفيات ومراكز الأبحاث ومراكز علاج الإدمان ، واللون الزهري هو لون مناسب لغرف النوم حيث يصنع جواً رومانسياُ




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا