أزيد من 60 ألف فرنسي يقضون فترة ما بعد تقاعدهم في المغرب

كشفت أرقام حديثة للصندوق الوطني لتأمينات الشيخوخة في فرنسا أن المغرب من بين الوجهات المفضلة للفرنسيين لقضاء فترة ما بعد تقاعدهم.



وحسب المصدر ذاته، فإن المغرب يستقبل ما يفوق ستين ألف متقاعد فرنسي، ما يجعله يحتل المركز الخامس ضمن وجهات المتقاعدين الفرنسيين خارج فرنسا، بينما احتلت الجزائر الرتبة الأولى من حيث الفرنسيين الذين اختاروا الاستقرار على أراضيها بعد تقاعدهم بواقع 439 ألف متقاعد، تليها إسبانيا في الرتبة الثانية باستقبالها 191 ألف متقاعد فرنسي.

إلى ذلك، احتلت البرتغال الرتبة الثالثة بما يتجاوز 177 ألف متقاعد، تليها إيطاليا في المركز الرابع بأزيد من 91 ألف متقاعد فرنسي على أراضيها.

يذكر أن مليون متقاعد فرنسي يختارون قضاء فترة ما بعد تقاعدهم خارج فرنسا، وأزيد من 44 في المائة منهم يستقرون في بلدان إفريقية.

وجدير بالذكر، أن استطلاعا أجراه موقع “ماي سيلفر واي” المتخصص في تقديم نصائح للمتقاعدين، أوضح أن واحدا من كل ثلاثة فرنسيين يتجاوز عمرهم 50 سنة هم على استعداد للسفر خارج بلادهم لقضاء تقاعدهم، مشيرا إلى أن هناك عدة محفزات تجعلهم يفكرون في هذا الأمر.

المغرب من بين الوجهات المفضلة للفرنسيين لقضاء فترة ما بعد التقاعد
وعلى رأس هذه المحفزات انخفاض مستوى المعيشة، إذ أن 54 في المائة من الفرنسيين يكون هذا سببا لاختيارهم لبلد معين يقضون فيه تقاعدهم، متبوعا بعامل المناخ بنسبة 53 في المائة، ثم انخفاض معدل الضرائب بنسبة 39 في المائة، في حين 11 في المائة من الفرنسيين يعتقدون أن فترة ما بعد الحصول على التقاعد هي الوقت المناسب لتحقيق أحلامهم.

 

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا