أربعيني يطلق الرصاص على أصدقاء ابنه الذي انتحر شنقا انتقاما له في الجزائر

أقدم رجل في الأربعينيات من عمره يوم امس الجمعة على إطلاق النّار عشوائيّاً في حي 100 مسكن ببلدية تلموني بسيدي بلعباس، باستعمال بندقية صيد.
وحسب صحف إخبارية فقد أُصيب أربعة أشخاص بجروحٍ متفاوتة الخطورة وتم نقلهم إلى مستشفى عبد القادر حساني وألقت الشرطة القبض على المتّهم من دون أي مقاومة منه.

وبحسب المعلومات الأولية للدرك الوطني، فإن المتهم أشهر سلاحه في الحي من أجل تصفية أصدقاء ابنه الذي عثر على جثته معلقة بإحدى غرف المنزل العائلي منتحرا.

وحاول المتهم قتل رفقاء ابنه بعدما حملهم مسؤولية انتحار ابنه البالغ من العمر 19 سنة بسبب الضغوط التي مارسوها عليه من أجل إرغامه على تسديد مبالغ مالية كان قد استدان بعضها وبعضها الآخر يعود لعائدات المتاجرة.

وحسب مصدر أمني، فإن رد فعل المتهم كان لمعاقبة الأصدقاء على خيار ابنه بوضع حد لحياته شنقا.

وأضاف المصدر أنه تم توقيف المتهم في أقل من نصف ساعة مع استرجاع سلاحه، ولا يزال التحقيق مستمرا مع المتهم من أجل معرفة الأسباب الحقيقية.

وقد أثارت هذه الحادثة هلعا ورعبا بين سكان حي 100 مسكن، خاصة وأن أغلب الطلقات النارية التي كان يطلقها المتهم كانت عشوائية الأمر الذي دفع بالسكان إلى رشق المتهم بالحجارة في محاولة منهم لإرغامه على وضع سلاحه أرضا.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا