أربعيني يخدر زوجته وأبنائه الستة ويذبحهم في مصر ويعترف للشرطة: قتلتهم بدم بارد لكنني لم أتمكن من قتل نفسي

كشف المتهم بقتل أبنائه الستة وزوجته في مصر، أول أمس الجمعة، مفاجآت خلال اعترافاته أمام النيابة العامة، قائلاً: “قتلتهم بدم بارد لكنني لم أتمكن من قتل نفسي”.

ووفقا لـ “العربية”، اعترف المتهم عماد أحمد، بأنه كان يفكر في الانتحار بسبب تراكم الديون، وراودته فكرة التخلص من أسرته حتى لا يعايرهم أحد بديونه التي بلغت 700 ألف جنيه، خاصة أنه قام بتحرير بعض الشيكات وإيصالات الأمانة لدائنيه الذين طالبوا مرارًا وتكرارًا بسداد ديونه، وعندما عجز عن القيام بذلك، قرر التخلص من أسرته كاملة، خاصة أنه يعلم أن مصيره في النهاية السجن “وخشية على أسرته قرر التخلص منهم حتى لا يعايرهم أحد بسجنه أو ديونه المتراكمة”.
وبحسب ما نقلت تقارير إعلامية محلية عن اعترافات المتهم، أمام النيابة العامة، فقد أقر الأخير بارتكاب الواقعة في الساعات الأولى من اليوم الجمعة، قائلاً، إنه “قام بذبح زوجته وأبنائه السته عقب السحور من أجل أن يستريح من مشكلاتهم، وكان يرغب في الموت لاحقاً، لكن الوقت لم يسعفه”.



ووفقاً لما قاله شهود عيان، فإنهم فوجئوا قبل فجر اليوم الجمعة، بنزول المتهم من منزله إلى المخبز المملوك له في نفس الشارع، وهو ملطخ بالدماء ويمسك في يده سكيناً، ومعه جركن بنزين ويرغب في إشعال النار بنفسه، ولكن الأهالي منعوه. وبعد قليل فوجئ الأهالي بأن المتهم ذبح زوجته وأبناءه الستة قبل أن ينزل للمخبز محاولاً التخلص من نفسه حرقاً.

وحضرت الشرطة إلى مقر الواقعة وتحفظت على المتهم ومسرح الجريمة، ونقلت الجثامين السبعة للمشرحة وحضرت النيابة للمعاينة والتحقيق. ووفقاً لشهود العيان، فإن الأطفال الستة تتراوح أعمارهم ما بين 8 أشهر و14 سنة، وأن بينهم أبناء من زوجة المتهم الأولى.

المزيد عن: مصرجريمة الفيوموزارة الداخليةالنيابة العامة



قد يعجبك ايضا