أحيزون يعد زبناء “اتصالات المغرب” بأسرع 4G+ في إفريقيا

أعلنت “اتصالات المغرب” أنها ستطلق الجيل الرابع للأنترنيت النقال فائق السرعة 4G+ انطلاقا من يوم 13 يوليوز الجاري، بمجموع وكالاتها التجارية، وقالت مصادر مسؤولة من داخل الفاعل الاتصالاتي الأول أنها حرصت على تسهيل المأمورية على زبنائها للحصول على الهواتف التي تشتغل بتقنية الجيل الرابع.

والتزمت Maroc Telecom، المتعهد التاريخي في قطاع الاتصالات، بتوفير أنترنيت 4G+ فائق السرعة يصل صبيبه إلى 225 ميغابايت، وهو الصبيب الذي سبق لعبد السلام أحيزون الرئيس التنفيذي لاتصالات المغرب، أن وعد بتوفيره لزبناء المجموعة قبل أشهر.

4G+
4G+

وقال مسؤول من اتصالات المغرب في تصريح لهسبريس، إن ماروك تيليكوم “تتوفر على شبكة للجيل الرابع الأكثر تطورا ليس في المغرب بل في القارة الافريقية، وهو ما يؤهلها لتوفير أفضل خدمة للزبناء المغاربة المنخرطين في خدماتها”.

وأضاف “اتصالات المغرب فضلت الاستثمار في تقنية جد متطورة، والحصول على أفضل الترددات، حتى يتمكن الزبون المغربي من خدمة جد متطورة والأكثر سرعة على الإطلاق في السوق المغربي لخدمات الاتصالات الهاتفية والأنترنيت النقال”، واسترسل “قررنا تسويق خدمة الجيل الرابع بنفس سعر خدمة الجيل الثالث، وحافظنا على نفس مستويات أسعار باقات الأنترنيت، إضافة إلى الباقات المجانية المخصصة للمشتركين المنتظمين من ذوي الاشتراك القار”.

وأورد ذات المسؤول، أن يوم الإثنين 13 يوليوز الجاري هو التاريخ الذي ستكون فيه اتصالات المغرب أول فاعل لخدمات الاتصالات من حيث عدد زبناء الجيل الرابع، مشيرا إلى أن المجموعة حرصت على توفير هواتف تتوفر على وظيفة تشغيل خدمة الجيل الرابع في كل وكالاتها بمجموع التراب المغربي.

وشدد ذات المصدر على أن اتصالات المغرب ستكون حاضرة بتغطية مكثفة في أزيد من 60 ولاية، وبالأقاليم الحضرية والقروية، وعلى طول الطرق السيارة والطرق الرئيسية والمحاور السككية والطرق الرئيسية، مؤكدا أن الزبناء لن يضطروا إلى تغيير بطاقة الهاتف النقال SIM للاستفادة من خدمة الجيل الرابع النقال فائق السرعة، التي سيتم تفعيلها ابتداء من 13 يوليوز المقبل.

وكان المسؤولون قد أكدوا في تصريح سابق لهسبريس أن اتصالات المغرب اختارت الدخول بقوة لإطلاق الخدمات ذات القيمة المضافة المرتبطة بتقنية الجيل الرابع فائق السرعة.

وقدمت “اتصالات المغرب” أفضل عرض مالي بقيمة مليار درهم، حيث صادق رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران يوم 18 مارس الماضي، على تفويت ثلاث رخص لتثبيث شبكات الجيل الرابع للاتصالات المتنقلة وتسويق الخدمات المرتبطة بها، بينما تقدمت “اينوي” بعرض مالي بقيمة 503 مليون درهم، في الوقت الذي بلغت فيه قيمة عرض “ميديتلكوم” 500,43 مليون درهم.

واعتمدت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، على مجموعة من المعايير المتعلقة بالتغطية الشبكية والجودة ورؤية السوق في تحديد الفائزين بالرخص، حيث التزم المتعهدون الثلاث بتقديم تمويل تضامني بقيمة 860.4 مليون درهم لتمويل الجوانب التقنية، وبتفعيل الذبذبات التي ستستغل في خدمات الجيل الرابع.

يشار إلى أن اتصالات المغرب تتوفر على فروع في العديد من الدول الافريقية، كما تعتبر أحد المجموعات الاقتصادية الكبرى في المغرب وفي سوق بورصة الدار البيضاء، وقد ساهمت بنسبة 26 في المئة في كتلة أرباح سوق الأوراق المالية في الدار البيضاء برسم السنة المالية 2014.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا