أحلام شرف الدين الممثلة المغربية التي اعتزلت مبكرا… ثم رجعت

اشتهرت أحلام شرف الدين بشخصية “ندى” التي جسدتها في مسلسل “زينة الحياة”، ولعلها الشخصية الأكثر “تعذيباً” بالنسبة لها إن جاز التعبير، فقد بذلت الكثير من الجهد لتجسيد دور ندى.
ترى أحلام أن مشاركتها في زينة الحياة هي البداية الحقيقية لها، وأن الفن رسالة سامية، ودور الفنان هو الارتقاء بهذه الرسالة، فيما ترى في حوار مع “هسبريس” أن المركز السينمائي المغربي يقدم الدعم لأعمال إباحية تسيء للساحة الفنية المغربية والجمهور المغربي، وان التعري هو “علامة التخلف والرجوع بفكر الإنسان إلى العصور الأولى”، كما تتمنى من الحكومة المغربية القادمة أن تقف في وجه هذه الأعمال التي لا تحترم الشعور العام للمغاربة.
كما تكشف في حوارها مع “هسبريس” عن نوع العلاقات السائدة لدى بعض المخرجين في علاقتهم مع بعض الممثلات، حيث تقول “لتنال دور في أحد الأعمال يجب أن تهدر الكثير من ماء الوجه وتقيم علاقات شخصية مع المخرجين” وتصرح الفنانة أحلام شرف الدين أنها “ترفض المشاركة في أعمال تسيء لها وللمرأة المغربية”.
في 2015 تزوجت أحلام شرف الدين و قررت اعتزال الفن نهائيا، في حوار صحفي بعد عودتها من الإعتزال قالت أن زوجها لم يكن له أي دخل في اعتزالها و أن ذلك كان قرارها هي، كما العودة إلى الفن. و عزت ذلك إلى رغبتها في التفرغ لبيتها و عائلتها خصوصا بعد إنجابها لابنتها الوحيدة. بعد طلاقها و انفصالها عن زوجها قررت العودة إلى التمثيل ز شتركت في عملين هما فيلم “التقشيرة” و مسلسل “ياقوت و عنبر”.
سبب خلعها الحجاب و عودتها للتمثيل في 2017 جدلا عللى وسائل التواصل الإجتماعي، و قررت الرد عليه بتدوينة قالت فيها: “صباح الخير جاوني بزاف الاتصالات و بزاف التعاليق و كذاك كثر الحديث ( جرائد الكترونية و وورقيه واتصالات من بعض الصحافيين) على إنني حيدت الحجاب اللي هو كان في الأصل مجرد فولار فوق راسي كنت دارياه لأنني كنت كندوز بظروف صعيبة ( اكتئاب ، وحم …) الحجاب له أصوله ماشي إلي دارت زيف فوق رأسها تسمى محجبة انأ اليوم قررت نوضح لكم الأمر أنا كنت دايرا مجرد زيف فوق راسي و حيدتو دابا ملي بنتي ولات عندها شهرين لأنني قررت العودة إلى المجال الفني باش نخدم على بنتي الي طلقت بيها وانا حاملة بيها في شهري السابع لأسباب شخصية ،مضيفة أنه كان طلاق اتفاقي.”




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا