ورشات المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة

تنطلق يوم الجمعة 22 يونيو الجاري، أولى الورشات التكوينية في المهن السينمائية في شقيها التقني والفني، المنظمة في إطار فعاليات الطبعة السابعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة، دورة الفنان التشكيلي الراحل “مصطفى الرواس”، وذلك باعتبارها عادة تسبق بيومين الانطلاقة الفعلية للتظاهرة السينمائية، ليتسنى للمشاركين في الورشات المبرمجة فرصة الاستفادة منها بشكل جيد.

 

وفي هذا الإطار، أكد عبد الغني أملاح عضو جمعية “سيني مغرب”، والمسؤول التربوي عن الورشات التكوينية بالمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة: “على ضرورة خلق مثل هذه الورشات التكوينية في المهن السينمائية من أجل تكوين وتأطير جيل واع بأدواته المكتسبة في إطار اهتماماته بالثقافة السينمائية، هذا من جهة، وتوفير فضاء خصب من خلال الأنشطة التي تقوم بها الجمعية على مدار السنة، من خلال المواكبة والمصاحبة، أو عن طريق الورشات التي يؤطرها أساتذة ومختصين ومهتمين في المجال السينمائي من جهة ثانية”.

إقرأ أيضا
وزارة الثقافة والاتصال تصدر ثلاث مؤلفات جديدة حول أعمال جامعة مولاي علي الشريف

 

وسيستفيد شباب المدينة والجهة من ورشات مختلفة على مدى يومين متتاليين (22 -23) يونيو الحالي، تهتم بتحليل الصورة، الماكياج والخدع المرتبطة به، والمبادئ الأولية للتصوير، وورشة السيناريو، بالإضافة لمختبر الفيديو (أوريونطال لاب ORIENTAL LAB) الخاص بالإخراج والإنتاج، والذي يهتم بدعم مبدعي الأفلام والسينما، من أجل التعريف بما تزخر به جهة الشرق من مؤهلات تاريخية وجيوغرافية وطبيعية، وتبادل الخبرات بين المشاركين فيها.

وسيؤطر ورشة “تحليل الصورة”، الخبير جون بيير سوفير من فرنسا، فيما ستؤطر ورشة الماكياج والخدع المرتبطة به المختصة ستيفاني أوريار من فرنسا، أما ورشة مختبر الفيديو (ORIENTAL LAB، الإخراج والإنتاج) فسيؤطرها جيريمي بانستر من فرنسا، وفيما يتعلق بورشة المبادئ الأولية للفيديو سيشرف عليها المخرج شرف بن الشيخ من المغرب، هذا، بالإضافة ل”إقامة كتابة السيناريو” للمبدعين والمحترفين والمهنيين مع السيناريست عثمان أشقرا من المغرب.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.