ما هو الرِّزق ؟ !! و دعاء طلب الرِّزق

الرِّزق هو أكثر المواضيع التي تشغل بال وفِكر البشر على مرِّ العصور، والرِّزق هو الحظ والنصيب، واصطلاحاً هو ما قُسِم للعبدِ من أصناف احتياجاته. والرزق لا يُشترط فيه أن يكون حلالاً، فقد يرزق الله عبده ولكن يكون هذا الرِّزق حراماً، كالذي يلعب القمار ويكسب، فهذا رِزق ولكنه حرامٌ والعياذ بالله. وقضِية الرِّزق التي تقُضُّ مضاجع البشر متَّصلة بالمال في أغلب الأحيان، فكل إنسانٍ يريد أكثر مما يأخذ، وفي اعتقاده أنه يستحقُّ أكثر منه، ولكن ظلم الدنيا له وجَوْرُها عليها هو ما أدَّى به إلى هذه الحالة؛ حتى وإن كان يمتلك من الرِّزق الكثير.

الرِّزق لم ولن يكن يرتبط بالمال حصراً؛ مع أن هذه هي النظرة العامة عند الأغلبية العظمى من البشر. فالرِّزق مرتبطٌ بكل مناحي الحياة التي يحتاجها الإنسان، فالصِّحة رزق والأبناء رزق والصُّحبة الطيبة رزق، الزوجة الصالة رزقٌ لزوجها، والزوج الصالح رزقٌ لزوجته، الوالدين رزق، الإيمان رزق، محبة النبي صلى الله عليه وسلم، العمل الصالح يعمله العبد رزق، إلخ من الأمور التي لا تخطر ببالنا وتكون رِزقاً ولكننا نغفله ولا نطلبه. أينما نظرتَ حولك؛ فإن كل ما أنت فيه هو رِزقٌ من الله الوهَّاب الرزَّاق، وهذا لا ينفي أن المال أيضاً من الرِّزق، قال تعالى (هو الذي جعل لكم الأرض ذلولاً فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور)، وهذه دعوة صريحة للسَّعي إلى الرِّزق، فلا بُدَّ للإنسان أن يسعى حتى يأخذ من رِزق الله، فالسماء لا تُمطِر ذهباً ولا فضة.

الله هو الرزَّاق، فهو الذي خَلَقَ الخَلْقَ وتولَّى أرزاقهم، قال تعالى (وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو القُوَّةِ المَتِينُ)، وفي الحديث القدسي (يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان منهم مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر)، فالرزق على الله ولا يجوز طلبه من سواه، وهو حقٌ أعطاه الله للبشر في قوله تعالى (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ(22) فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَاْلأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ(23)). حقٌّ فرضه الله سبحانه وتعالى على نفسه وجعله لخلقه كافة.

إقرأ أيضا
فوائد تناول التمر على الإفطار

 

 

 

الرِّزق مقسوم من الله عزَّ وجل، ولكن لا بدَّ للعبد أن يسعى، ويجب عليه بعد السعي وتحصيل رزقه أن يشكرَ الله ويحمده، فقد أخذ ما قد قُسِمَ، ولو سخط وغضب فسيأخذ ما يُقسَمُ له أيضاً؛ ولكن مع التعب والمشَّقة كما قال الله في الحديث القدسي (يا ابن ادم خلقتك لعبادتي فلا تلعب وقسمت لك رزقك فلا تتعب فان انت رضيت بما قسمته لك ارحت قلبك وبدنك وعقلك وكنت عندي محموداً، وان لم ترضى بما قسمته لك اتعبت قلبك وبدنك وعقلك وكنت عندي مذموماً، فوعزتي وجلالي لأسلطن عليك الدنيا تركض فيها ركض الوحوش في البريه ثم لا يكون لك منها الا ما قسمته لك)، لن تأخذ أكثر من مما هو مقسومٌ لك، فاشكر تؤجر ويُبارك الله لك في رزقك، أو اسخط فتتعب؛ ولن تجد غير ما هو مقسوم لك.

ادعية لطلب الرزق
قال تعالى(وما من دابة الا على الله رزقها)
اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل، والجبن والبخل، وغلبة الدين وقهر الرجال .
اللهم اغننا بحَلالِك عن حرامك وبفضلك عمَّن سواك .

اللهم ارزقني علما نافعا ورزقا واسعا وشفاء من كل داء وسقم (تقال عند شرب ماء زمزم) اللهم يامالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك عمن تشاء تعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شي قدير تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب رحمن الدنيا والاخره ورحيمهما اللهم ارحمني رحمة تغنيني بها عمن سواك.

إقرأ أيضا
الاستاذ أحمد عبادي يبسط في باريس المقاربة المغربية لِتدبير الحقل الديني

الهي ادعوك دعاء من اشتدت فاقته و ضعفت قوته و قلت حيلته دعاء الغريق المضطر البائس الفقير الذي لا يجد لكشف ما هو فيه من الذنوب إلا أنت , فصل على محمد و آل محمد و اكشف ما بي من ضر انك ارحم الراحمين لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

publicité

الاستغفار سبب رئيسي في توسعة الرزق

 

قال تعالى (فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمدكم باموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا).

قراءة بعض السورة تزيد الرزق بأذن الله

مثل سورة الواقعة ، عن ابن مسعود –رضي الله عنه- أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال:”من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً( (الفاقه :الفقر)

سورة قريش:تكثر الرزق وبركة في الطعام. اللهم إني أسألك أن ترزقني رزقا حلالا واسعا طيبا من غير تعب ولا مشقة ولا ضير ولانصب إنك على كل شيءقدير.

اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله وإن كان في الأرض فأخرجه وإن كان بعيدا فقربه وإن كان قريبا فيسره وإن كان قليلا فكثره وإن كان كثيرا فبارك لي فيه.

من اسباب توسعة الرزق صلاة الفجر في وقتها

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “اللَّهُمَّ بَارِكْ لِأُمَّتِي فِي بُكُورِهَا” قد ورد النهي عن نوم الصبيحة، وذكر أنه يقطع الرزق وأن أول كل نهار وقت توزيع الأرزاق.



اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*