لاحظ الناس خروج طفل يوميا رفقة غزال في الشارع..وعندما علموا السبب صدموا جميعا!!!

لاحظ الناس أن طفلا كان يمشي كل يوم رفقة غزال، ثم شعروا بالغرابة كثيرا. فما حصل عليه رجل من خلال ما التقطته عدسته الفوتوغرافية بأحد الشوارع الأمريكية كان أمرا غريبا جدا، إذ تستطيع رؤية طفل في الصورة، لكنه رفقة الحيوان البري.. وعندما تم نشر تلك الصورة على الإنترنيت، تفاجأ الكثير من الناس وتساءلوا كيف يمكن لهذا الطفل أن يتجول رفقة ذلك الغزال.. إذ كان الفتى الذي عمره 10 سنوات يعيش بمدينة شيكاغو الأمريكية، وفي يوم من الأيام، سنة 2015، قد فعل شيئا غير عادي تماما.. وبينما كان زوجان يسيران بإحدى شوارع شيكاغو، لاحظا وجود الفتى رفقة غزال، وتوقعوا رؤيته مرة أخرى. فالزوج لم يستطع في المرة الثانية أن يمنع نفسه من إلتقاط صورة فريدة ومميزة للمشهد.. كانت صورة رائعة وغريبة في نفس الوقت.

إقرأ أيضا
Voici pourquoi vous n'avez pas pu accéder à Facebook ce lundi soir

ثم التقط صورة أخرى لهما من الخلف لحماية هوية الطفل رفقة الحيوان.. وبعد نشر هذه الصورة بمواقع التواصل الاجتماعي، لاقت انتشارا واستحسانا كبيرين. وبعد الاستفسار وجدوا أن الغزال كان أعمى، وكان الطفل يوميا يتأكد من سلامة الحيوان الأعمى، حيث كان يرافقه من مناطق خطيرة بالمدينة إلى مكان يوجد به عشب يقتات منه. وبما أن الطفل كان يقوم بذلك يوميا وباكرا قبل ذهابه إلى المدرسة، فقد لاقت مبادرته تعاطف مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي. فمعظم التعليقات كانت إيجابية.. مما أدى إلى دخول جمعيات لحماية الحيوانات قصد مساعدة الغزال، ورعايته رعاية خاصة بإحدى المحميات البيئية.

إقرأ أيضا
الرباط ضمن لائحة الأماكن التي تنصح "نيويورك تايمز" بزيارتها

 

publicité