كانت لا تتوقف عن توبيخ زوجها عند عودته من العمل…وعندما أمسكت حذائه بكت مما وجدت فيه!!!

بطلة هذه القصة زوجة وأم تعبت من إهمال زوجها واللامبالاة التي يتصف بها، حيث أصرت أن يقوم الزوج بتنظيف المنزل وترتيب الغرف وان يقوم بأعمال البيت، إلا أنه بعد عودته تحجج انه متعب جدا من العمل يرغب فقط في قضاء بعض الوقت مع أطفاله والجلوس ليرتاح قليلا، بالنسبة لها لم تكن هذه الحجج مقنعة لا سيما أن الزوج هو شخص مهمل جدا.

وكانت العلاقة تسوء بينهما أكثر ، وفي يوم من الأيام أخذت الزوجة دردري حذاء زوجها لتقوم بنقله من المكان الذي وضعه فيه إلى مكان آخر، فوجدت شيئا جعلها تبكي كثيرا ، حيث قامت بنشر رسالة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي توجهها للنساء قائلة، أن النساء يبذلن جهدا كبيرا في الأعمال المنزلية ويسعين دائما إلى جعل منازلهن مرتبة ويسهرن على تربية الأطفال.

والرجال يعدون إلى البيت بعد العمل ولا يفعلون شيئا سوى الجلوس على الأريكة ومشاهدة التلفاز أو الاسترخاء بحجة أنهم متعبون من العمل، كنت في البداية لا اكف عن الصراخ في وجه زوجي وطلب المساعدة منه ، إلا أن ما اكتشفت بعد أن حاولت نقل حذاءه إلى مكان آخر وأنا ارتب الغرفة، وجدت أن هذا الحذاء الذي اشتراه زوجي منذ 6 أشهر فقط وكان باهظ الثمن ومن النوع الجيد قد اهترى تماما وتملؤه الثقوب.

إقرأ أيضا  منذ عشرين سنة و الألم يمزق بطنها…و ما يخرج من جسدها لا زال لغزا أعجز الأطباء
publicité

ليس هذا ما أبكاني وجعلني احزن وإنما حزنت لأني لم أكن اصدق زوجي انه متعب وانه يقضي يوما شاقا في العمل ويعود إلى البيت وهو منهك تماما ، لم أكن اهتم بكلامه ولا اقدر مدى صعوبة عمله أبدا فقط ما يهمني هو أن يساعدني واكتشفت أني أنانية جدا ولا أراعي أن زوجي يعمل خارجا حتى يوفر لنا العيشة التي احتاجها أنا وأطفالي ومن واجبي أن أقوم بكل شيء في البيت حتى أوفر له أنا العيشة والراحة التي يحتاجها.

إقرأ أيضا  صااادم جدا : اعتقدت أن ابنتها توفيت وبعد مرور سنوات تلتقي بها مجددا انظروا كيف !!!

لذا أيتها الزوجات لا تظلمن أزواجكن الذين يبذلون جهدهم من اجلنا نحن النساء ومن اجل أطفالنا، ويجب علينا أن نقدر أزواجنا أكثر من هذا .

 



اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*